لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 2 May 2015 05:00 PM

حجم الخط

- Aa +

مجلس إدارة أرامكو الجديد يتوقع أن تصبح السعودية ثاني أكبر منتج للغاز الصخري بعد أمريكا

السعودية التي تملك أرامكو، أكبر شركة طاقة في العالم، تخطط لتصبح ثاني منتج للغاز الصخري بعد الولايات المتحدة

مجلس إدارة أرامكو الجديد يتوقع أن تصبح السعودية ثاني أكبر منتج للغاز الصخري بعد أمريكا

توقع المهندس خالد الفالح رئيس مجلس إدارة شركة "أرامكو" السعودية العملاقة للنفط، والرئيس التنفيذي السابق لها، أن تصبح السعودية ثاني أكبر منتج للغاز الصخري مع التوسع في الاستثمارات ودخول أحد الحقول الرئيسة الإنتاج خلال عام أو عامين.

 

ونقلت صحيفة "المدينة" عن "الفالح" أن السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، تخطط لتصبح ثاني منتج للغاز الصخري بعد الولايات المتحدة، حيث أنها تستثمر حالياً في ثلاثة حقول رئيسة.

 

وأشار "الفالح" إلى حفر 100 بئر حالياً ضمن هذا المجال، وأن الدراسة جارية بشأن جدواها الاقتصادية.

 

ونوّه لعدم وجود مشكلة في السعودية مع النفط والغاز الصخري، لكنه علّق بالقول إن التطور في هاتين الصناعتين أقوى بكثير من حجم الاحتياج.

 

وبالإضافة إلى منصب رئيس مجلس إدارة أرامكو، أكبر شركة طاقة في العالم، يشغل "الفالح" منصب وزير الصحة بعد أن عينه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يوم الأربعاء الماضي.

 

وتشير تقارير حديثة إلى أن الرياض تعمل على إعادة هيكلة شركة أرامكو في تحرك يرمي على ما يبدو إلى تمكينها من العمل باستقلال أكبر عن وزارة البترول القوية.

 

وكانت أرامكو في وقت من الأوقات تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها ويديرها أمريكيون لكنها صارت منذ وقت طويل شركة حكومية سعودية. وهي تفوق بمراحل كل الشركات الأخرى في قطاع النفط وتبلغ احتياطياتها من الخام 265 مليار برميل أو أكثر من 15 في المائة من كل الاحتياطيات النفطية العالمية.

 

وتنتج أرامكو أكثر من 10 ملايين برميل يومياً أو أكثر من ثلاثة أمثال ما تنتجه أكبر شركة نفط مدرجة في العالم وهي إكسون موبيل وتبلغ احتياطياتها أكثر من عشرة أمثال ما تملكه إكسون موبيل. ولو طرحت أسهم أرامكو للتداول العام لأصبحت على الأرجح أول شركة على الإطلاق تبلغ قيمتها السوقية تريليون دولار أو أكثر.