لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 13 Jun 2015 10:18 PM

حجم الخط

- Aa +

مرسيدس تنافس تيسلا ببطارية منزلية لتخزين الطاقة

كشفت شركة مرسيدس عن بطارية منزلية جديدة لتؤمن الكهرباء في المنزل والشركات مع الأخذ بعين الاعتبار لحاجات الشحن للسيارات الكهربائية

مرسيدس تنافس تيسلا ببطارية منزلية لتخزين الطاقة

 كشفت شركة مرسيدس عن بطارية منزلية جديدة لتؤمن الكهرباء في المنزل والشركات مع الأخذ بعين الاعتبار لحاجات الشحن للسيارات الكهربائية بحسب موقع ذات فيرج.

وعلى غرار بطاريات تيسلا فإن بطاريات مرسيدس قد صممت بالأخذ بعين الاعتبار شحن السيارات الكهربائية مع إحراز توازن في حمل الكهرباء بحيث يتم تخزين الطاقة الشمسية خلال الليل فيما يسحب المنزل الكهرباء من الشبكة في غير ساعات الذروة. تقول الشركة إنه يمكنك الجمع بين 8 وحدات من هذه البطاريات حيث تقدم كل منها 20 كيلوواط ساعي، أي مما يفي بأغراض المنزل أو الشركات.

وبذلك لم تعد تيسلا شركة السيارات الوحيدة التي تصنع سيارات كهربائية، فقد قامت شركة ديملر بالكشف عن نيتها تقديم مجموعة بطاريات تحمل علامة مرسيدس بنز في شهر سبتمبر القادم في ألمانيا من خلال شركتها المحلية أكيوموتيف Accumotive التي بدأت بتلقي الطلبات عبر موقع إنترنت منذ الآن.

  

وكانت شركة تيسلا قد أعلنت عن تلقيها طلبات هائلة تفوق التوقعات ومن المتوقع أن يؤدي دخول مرسيدس لهذا السوق أن يرفع الطلب ويوفر مجالا للمنافسة. وأعلنت تيسلا عن سعر نظامها بقرابة 3500 دولار لكن مرسيدس لم تكشف حتى الآن عن السعر.
 

 وكشفت شركة تيسلا في شهر مايو الماضي عن أول بطارية لتخزين كهرباء الطاقة الشمسية في المنازل والشركات وتؤمن كهرباء لمدة 8 ساعات كاملة من خلال تخزين الطاقة الشمسية نهارا لاستخدامها في الليل زاعمة أنها تقدم بذلك الحلقة المفقودة في أمثل استثمار للطاقة الشمسية وهو تخزينها لحين الحاجة. 
تكلّف بطارية تيسلا 3500 دولار عند طرحها في السوق الأميركية في صيف عام 2015. ومن المرتقب تسويقها في أنحاء العالم أجمع العام المقبل.

والهدف من هذا المصنع العملاق، هو تخفيض أسعار البطاريات، وبالتالي السيارات الكهربائية، ليزداد إقبال المستخدمين عليها. وتصنّع «تيسلا» عدداً محدوداً من السيارات الكهربائية، لكنها اشتهرت في هذا المجال بفضل نوعية قطعها العالية.