لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 Jan 2015 10:36 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: القطاع الصناعي يستهلك 42 % من الطاقة الأولية

أكدت الإحصاءات الرسمية أن القطاع الصناعي في المملكة العربية السعودية استهلك خلال عام 2011 (42 %) من إجمالي الطاقة الأولية.

السعودية: القطاع الصناعي يستهلك 42 % من الطاقة الأولية
أكدت الإحصاءات الرسمية أن القطاع الصناعي في المملكة العربية السعودية استهلك خلال عام 2011 (42 %) من إجمالي الطاقة الأولية.

واس - أكدت الإحصاءات الرسمية أن القطاع الصناعي في المملكة العربية السعودية استهلك خلال عام 2011 (42 %) من إجمالي الطاقة الأولية (الوقود واللقيم)، كما بينت الإحصاءات أن صناعات الاسمنت والحديد والبتروكيماويات تستهلك وحدها نحو 80 % من الطاقة الأولية في القطاع الصناعي.

وقام فريق الصناعة بالبرنامج السعودي لكفاءة الطاقة الذي يعمل على إعداده المركز السعودي لكفاءة الطاقة بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بإعداد خطط وبرامج متخصصة تهدف إلى الحد من إستهلاك الطاقة بكل أشكالها في المصانع وخاصة (الحديد والاسمنت والبتروكيماويات)، والعمل على إحداث تغيير وتطوير في كيفية إستهلاك الطاقة لديها وجعلها ضمن متوسطات كفاءة إستهلاك الطاقة حسب المعايير العالمية.

كما عمل الفريق منذ إنطلاق البرنامج عام 2012 على جمع وتنسيق جهود العديد من الجهات الحكومية المعنية من وزارات وهيئات وشركات وطنية وبيوت خبرة عالمية ومنظمات دولية للحد من تزايد إستهلاك الطاقة، والعمل وفق ضوابط ومواصفات قياسية عالمية حددها البرنامج.

ونفذ الفريق الصناعي بالبرنامج السعودي لكفاءة الطاقة خطة عمل تهدف إلى التركيز على العمليات الإنتاجية الأكثر إستهلاكاً للطاقة في القطاعات المستهدفة، حيث تحتوي كل شركةعلى وحدة إنتاج (مصنع أو خط أنتاج) أو أكثر تقوم بصنع المنتج الذي تقوم الشركة ببيعه.

ففي قطاع إنتاج الحديد والصلب ركز البرنامج على عمليتي - الإختزال المباشر وفرن الصهر الكهربائي- كونها تحظى بـ 80 % من الإستهلاك الكلي للطاقة في هذه الصناعة، فيما تستهلك مراحل التنقيب والتكوير الصب والدرفلة بـ 20 % فقط من إستهلاك القطاع.

أما في صناعة الاسمنت فركز الفريق الصناعي في البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة على المراحل الأكثر إستهلاك للطاقة سواء الكهربائية أو الحرارية، وتعد مرحلة (الفرن) من هذه الصناعة الأكثر إستهلاكاً للطاقة، حيث تستهلك (75 - 85 %) من الطاقة، فيما تستهلك مرحلتي طاحونة الاسمنت والمواد الخام بقية النسبة من الطاقة الحرارية والكهربائية.

وفي قطاع الصناعات البتروكيماوية، قسّم البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة القطاع إلى مرحلتين رئيسيتين وذلك نظراً لكبر حجم القطاع و تعدد المنتجات وتفاوت طرق إنتاجها، شملت المرحلة الأولى العمليات الإنتاجية البتروكيماوية الأكثر إستهلاكا للطاقة مثل إنتاج الإيثلين والميثانول والأسمدة وغيرها، وبلغ عدد الشركات المشمولة في نطاق عمل هذه المرحلة 22 شركة: منها 14 شركة من الشركات التابعة لسابك، فيما بلغ عدد العمليات الإنتاجية: 22 منها 21عملية لسابك، أما عدد الوحدات الإنتاجية: فبلغ 81 منها 62 وحدة لسابك.

أما المرحلة الثانية فركزت على العمليات الإنتاجية البتروكيماوية المتبقية، وضمت 13 شركة: منها 8 من الشركات التابعة لسابك، فيما بلغ عدد العمليات الإنتاجية: 16 منها 11 عملية لسابك، ووصل عدد الوحدات الإنتاجية: 27 منها 17 وحدة لسابك.