لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Jan 2015 06:09 AM

حجم الخط

- Aa +

2015 عام الكهرباء اللاسلكية فعلا!

شهد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2015  الذي اختتم يوم الجمعة في لاس فيغاس العديد من الابتكارات التقنية في تقنيات الكهرباء اللاسلكية.

2015 عام الكهرباء اللاسلكية فعلا!
الشحن اللاسلكي سيصبح شائعا من شركات مثل ويتراسيتي كما هو حال تقنية الاتصالا اللاسلكي واي فاي، وسيتاح بذلك شحن الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة بذات الوقت.

شهد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2015  الذي اختتم يوم الجمعة في لاس فيغاس العديد من الابتكارات التقنية في تقنيات الكهرباء اللاسلكية. تنافست شركات عالمية عديدة في عرض آلاف المنتجات التي تراوح حالها بين المنتجات التجريبية والمنتجات الجاهزة التي ستطرح قريبا وقد تحقق بعضها نجاحا كاسحا قد يجعلها أهم قصص التقنية للعام الجاري.

وكان المعرض فرصة هامة لشركات الطاقة اللاسلكية لتعرض أبرز ما لديها. ويمثل المعرض السنوي فرصة للشركات لاستكشاف استجابة الناس لمنتجاتها فورا، سواء كانوا يرغبون بالاستثمار بها أو شراءها أو الحديث عنها.   

 

 

الكهرباء من الهواء!

كما هو الحال مع تنوع التقنيات اللاسلكية للاتصالات والبيانات مثل بلو توث وواي فاي ، فإن الكهرباء اللاسلكية تأتي بتنوع مماثل لتلبية عدة مستويات من الطاقة الكهربائية لاسلكيا. فمثلا، عرضت شركة إن أوشن enocean.com    المتخصصة بـ "حصاد الطاقة" اللاسلكية حلا يستغني عن البطاريات للمنزل الذكي لتزويد الاتصالات اللاسلكية من مستوى اقل من 1 غيغاهرتز وحتى2.4 غيغاهرتز، بالطاقة.

تتميز هذه التقنية المبتكرة بجمع والتقاط الكهرباء من البيئة المحيطة، ومثل من الحركة الخطية والضغط والإضاءة والفارق في درجات الحرارة. تتولى أجهزة حصاد الطاقة تحويلها إلى كهرباء لتزويد الكهرباء لمفاتيح الطاقة وأجهزة الالتقاط دون أسلاك ولا بطاريات. تؤمن هذه الأجهزة التي لا تستدعي صيانة (مثل أجهزة ومجسات كشف الدخان أوالرطوبة) التعامل مع المنزل الذكي دون قلق حول التخلص من البطارية واستبدالها. وكما هو الحال مع بعض الآلات الحاسبة المزودة بخلايا شمسية، يصبح تجميع الضوء المنزلي مصدرا للطاقة في هذه الأجهزة.

 (اقرأ الخبر السابق 2015: عام الكهرباء اللاسلكية في عالم الكمبيوترهنا

 وشهد المعرض طرح منتجات عديدة تدمج شرائج وحلول شركة إن أوشن لدى شركات كثيرة مثل شركة أنظمة الأمن والحماية المنزلية ما ي فوكس وكل من  Ubiant وDigital Airways.

 

 

 

 

الكهرباء اللاسلكية للكمبيوتر والهاتف والسيارة

 

على صعيد السيارات فقد انتشرت منتجات هذه التقنية منذ العام الماضي، إذ طرحت تويوتا العام الماضي جهاز شحن لاسلكي كخيار إضافي في سيارات أفالون  Qi wireless phone charger لطراز 2014.

تسمح لك هذه التقنية بشحن أجهزتك لاسلكيا لدى دخول غرفتك في فندق أو جلوسك في مطعم ومثلا، ستبدأ 50 من مطاعم مكدونالدز البريطانية بتركيب 600 من أجهزة هذه التقنية قريبا (بمعيار Qi  - تلفظ تشي).

 

 وتختلف الكهرباء اللاسلكية المخصصة للأجهزة المحمولة عن غيرها باعتماد معيار Qi  تشي الذي يعمل بأسلوب توليد حقل كهرومغناطيسي حول سطح الشحن، ولدى وضع جهاز محمول مزود بسلك ملفوف خاص سيتم استقبال شحنات الكهرباء فيه من خلال تسبب المغناطيس بتدفق الإلكترونات نحو جهاز الاستقبال لشحن بطارية الجهاز (كما هو الحال مع فرشاة الأسنان التي لها قاعدة شحن)

وعرضت شركة إنرجوس Energous نظام شحن الكهرباء لاسلكيا ليبث الكهرباء للأجهزة في الهواء على مسافة 20 قدم سيصبح بالإمكان شحن بطاريات الكمبيوترات الدفترية بمجرد وضعها فوق أسطح الطاولات والمكاتب التي تدعم تقنية الشحن اللاسلكي مما سيجعل الكثيرين يتخلصون من تجهيزات الشحن واسلاكها.

  المعروف أن إنتل قد تعهدت بتقديم كمبيوتر بدون أسلاك تماما في العام الجاري (في النصف الثاني)، أي بالكهرباء اللاسلكية والبيانات عبر الشبكات اللاسلكية أي واي فاي وبلوتوث وذلك بشريحة سكاي ليك SkyLake. وتعتمد إنتل على معيار Rezence، (وتتحالف لذلك مع شركات مثل كانون وديل وإتش بي ومايكروسوفت وسوني) .

طغت الكهرباء اللاسلكية على اليوم الأول من المعرض وكانت منتجاتها في كل مكان مع حضور أكثر من 40 شركة من تحالف منظمة تطور معيار الكهرباء اللاسلكية وهي A4WP (Alliance for Wireless Power) والتي تتيح تقنية الرنين المغناطيسي لديها من تحويل أسطح الطاولات والمكاتب إلى محطات شحن وكانت هناك منتجات شحن عديدة بمعيار يزينس Rezence . وتؤمن هذه ميزة شحن الأجهزة المحمولة مثل الجوال والأجهزة اللوحية وتلك القابلة للارتداء.

وجذب جناح ويتريسيتي WiTricity شركات عديدة تسعى لدمج التقنية في أجهزتها وحلولها التقنية سواء كانت أجهزة محمولة أو حتى طائرات بدون طيار.