لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Feb 2015 02:15 PM

حجم الخط

- Aa +

300 مليون ريال قطري تكلفة المصنع الجديد لـ "كفاك"

قال السيد حمد راشد المهندي، رئيس مجلس إدارة شركة قطر للإضافات للبترولية المحدودة "كفاك" إن تكلفة مشروع استعادة وحقن ثاني أكسيد الكربون بلغت حوالي 300 مليون ريال قطري.

300 مليون ريال قطري تكلفة المصنع الجديد لـ "كفاك"
قال السيد حمد راشد المهندي، رئيس مجلس إدارة شركة "كفاك" إن تكلفة مشروع استعادة وحقن ثاني أكسيد الكربون بلغت حوالي 300 مليون ريال قطري.

قال السيد حمد راشد المهندي، رئيس مجلس إدارة شركة قطر للإضافات للبترولية المحدودة "كفاك" إن مشروع استعادة وحقن ثاني أكسيد الكربون، الذي تم إفتتاحه اليوم جاء لتحقيق هدفين بيئي وإقتصادي .. مشيراً إلى أن المشروع يقوم باستخلاص ثاني أكسيد الكربون من العمليات الإنتاجية للشركة وإعادة تدويره وزيادة طاقة المصنع بنحو 10 بالمائة، وهو ما يعادل حوالي 100 ألف طن سنويا من مادة الميثانول، وذلك بحسب صحيفة الشرق القطرية.

وأكد المهندي خلال تصريح صحفي اليوم على هامش إفتتاح مصنع إستعادة وحقن ثاني أكسيد الكربون، التابع لشركة قطر للإضافات البترولية المحدودة "كفاك"، أن المشروع يعد ذا جدوى إقتصادية مهمة إضافة إلى كونه سيعمل على تقليل إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون المسببة للإحتباس الحراري، لافتاً إلى أن لدى الشركة برنامجاً إجتماعياً يهدف إلى الحد من الإنبعاثات المؤثرة على البيئة.

وأوضح المهندي أن تكلفة المشروع بلغت حوالي 300 مليون ريال، وتم تنفيذه في مدة تصل إلى 26 شهراً، ودخل حيز التشغيل قبل 4 أشهر من الآن .. موضحاً أن المشروع سيعمل على زيادة الطاقة الإنتاجية لشركة "كفاك" بما يصل إلى 980 ألف طن سنوياً من الميثانول، كما سيقوم المشروع بإعادة تدوير نحو 500 طن يومياً من مادة ثاني أكسيد الكربون.

ولفت إلى أن إنتاج الشركة من الميثانول يتم توجيه جزء منه إلى السوق المحلية، حيث يستخدم كإضافة لمادة البنزين، كما يتم إستخدامه في مصفاة قطر للبترول، بينما يتم تصدير الفائض إلى شتى أنحاء العالم.

وحول المشاريع المقبلة المشابهة لهذا المشروع، قال المهندي إن كفاك تدرس عدداً من فرص التوسع المحلية وغيرها.

وبين خلال كلمة إفتتاحية ألقاها اليوم، أن هذا الإنجاز الكبير لا يعكس فقط إلتزام كفاك بتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 والإستراتيجية الوطنية، ولكنه أيضاً ستكون له آثار إيجابية تنعكس على البيئة حول العالم، كواحد من أكبر وأحدث مشاريع استعادة ثاني أكسيد الكربون في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "سيقلل المشروع الجديد من إنبعاث الغازات الضارة بالبيئة وهي خطوة كبيرة باتجاه تحقيق مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً للجيل الجديد".

وأشار رئيس مجلس إدارة "كفاك" إلى أن المشروع سيقوم باستخلاص 500 طن من ثاني أكسيد الكربون يومياً من مصانع الشركة في مسيعيد، بما يعادل الغاز المنبعث من 32 مليون سيارة في السنة، ثم يقوم بمعالجتها وإدخالها مرة ثانية في تصنيع مادة الميثانول.