لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Feb 2015 06:48 AM

حجم الخط

- Aa +

خبراء: تعديل أسعار الوقود في السعودية أمر حتمي ويُدرس حالياً

رفع دعم الوقود في السعودية.. أمر حتمي، وهو ما يطالب به البنك الدولي باستمرار

خبراء: تعديل أسعار الوقود في السعودية أمر حتمي ويُدرس حالياً

أكد عدد من الخبراء والمحللين أن قرار تعديل أسعار الوقود برفع الدعم جزئياً أو كلياً عنه في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، تحت الدراسة، بعد أن نوّه البنك الدولي إلى ذلك مؤخراً.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن عدد من الخبراء أن تطبيق هذا الأمر أصبح مسألة وقت.

 

ويشير مراقبون إلى أن قرار خفض دعم الطاقة والوقود سيواجه امتعاضاً في السعودية التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليون نسمة منهم أكثر من 20 مليون مواطن.

 

وقال المهندس عثمان الخويطر نائب رئيس شركة أرامكو السعودية السابق لشوؤن الحفر والتنقيب والخبير في الطاقة لصحيفة "الوطن" اليومية إن الأمر لم يصرح به رسمياً، ومن المؤكد أنه يدرس وقد يعلن لاحقاً وهو مسألة وقت، فترك أسعار الوقود عند هذا المستوى المتدني والذي يعتبر من الأدنى عالمياً، له الكثير من السلبيات.

 

وأشار الدكتور سداد الحسيني المحلل النفطي والمسؤول السابق في أرامكو العملاقة للنفط إنه من المحتمل أن يتم رفع الدعم جزئياً وتدريجياً عن أسعار الوقود، وليس دفعة واحدة وبشكل كلي، حتى لا يتضرر المستهلكون.

 

ونوّه "الحسيني" إلى أن الأمر يحتاج إلى دراسة، وأن رفع الدعم قد لا يؤثر على الصادرات البترولية، مشيراً إلى أهمية دور مشاريع النقل العام وضوابط امتلاك السيارات، في إطار حل خفض استهلاك الوقود.

 

وكان البنك الدولي قد أعلن، مؤخراً، أن السعودية تعكف حالياً على الإعداد لزيادة أسعار الطاقة والوقود وتعزيز الكفاءة في الإيرادات غير النفطية.

 

ويقول خبراء إن أياماً صعبة تنتظر دول الخليج مع تراجع أسعار الخام وبعد أن فوتت هذه الدول فرصة ذهبية لتنويع اقتصاداتها بالاستفادة من العائدات النفطية الضخمة التي سجلتها خلال العقد الماضي.

 

ويمكن أن تبدأ دول مجلس التعاون الخليجي الست؛ السعودية والإمارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين، بالمعاناة جراء تراجع أسعار الخام التي خسرت حوالي نصف قيمتها منذ حزيران/يونيو الماضي وهي اليوم بحدود ستين دولاراً للبرميل.