لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 14 Dec 2015 06:25 AM

حجم الخط

- Aa +

تحليل : 512 مليار ريال إيرادات السعودية المتوقعة من النفط في 2015

نشرت صحيفة سعودية تحليلاً اقتصادياً ، أظهرت نتائجه أن الإيرادات النفطية السعودية تبلغ نحو 512 مليار ريال خلال العام الجاري بعد تراجع أسعار الخام العربي الخفيف الذي تصدره السعودية.

تحليل : 512 مليار ريال إيرادات السعودية المتوقعة من النفط في 2015

نشرت صحيفة سعودية تحليلاً اقتصادياً ، أظهرت نتائجه أن الإيرادات النفطية السعودية تبلغ نحو 512 مليار ريال خلال العام الجاري بعد تراجع أسعار الخام العربي الخفيف الذي تصدره السعودية.


وقالت الصحيفة إن نسبة التراجع في الإيرادات بلغت نحو 49 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من 2015 ليبلغ متوسط سعره نحو 53 دولارا للبرميل، مقارنة بنحو 105 دولارا ت في الفترة نفسها من عام 2014.

 

ورفعت السعودية صادراتها من النفط بنحو 3.2 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتبلغ نحو ملياري برميل، مقابل 1.95 مليار برميل ، وفقا للتحليل الذي أعدته وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

 

وبناء على هذه المعطيات، فقد بلغت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، نحو 400 مليار ريال.

 

ويفترض التحليل استمرار تصدير السعودية للمعدلات نفسها من النفط خلال الربع الأخير بمتوسط يقارب 7.4 مليون برميل يوميا، بإجمالي نحو 667 مليون برميل خلال الربع الأخير من العام، بإيرادات 112 مليار ريال، اعتمادا على متوسط سعر نفط 45 دولارا للبرميل.

 

وعليه يصل إجمالي الصادرات النفطية للعام كاملا نحو 2.7 مليار برميل، بإيرادات إجمالية 512 مليار ريال.

 

يشار إلى أن الإيرادات النفطية تشكل عادة نحو 90 في المائة من إجمالي إيرادات السعودية.

 

وتحدت السعودية تراجع أسعار النفط في الربع الأخير من العام الماضي، بتقدير أضخم إنفاق حكومي في موازنة العام الجاري 2015.

 

وتوقعت المملكة عجزا بنحو 145 مليار ريال خلال العام الجاري هو الأعلى في تاريخ ميزانياتها، بعد أن قدرت إيراداتها بـ 715 مليار ريال مقابل مصروفات بـ 860 مليار ريال. وتعادل موازنة 2015، أكثر من 61 ألف ضعف أول ميزانية للدولة البالغة 14 مليون ريال في عام 1934.

 

ويؤكد ذلك تصريحات الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية السعودي، بأن الإنفاق الحكومي سيبقى عند مستويات مرتفعة، على الرغم من تراجعات أسعار النفط.

 

وسجلت السعودية عجزا في ميزانية 2014 قيمته 54 مليار ريال، بعد تحقيق فوائض لأربع سنوات على التوالي (من 2010 وحتى 2013). وبلغت إيرادات 2014 نحو 1046 مليار ريال، فيما بلغت المصروفات 1100 مليار ريال. وقالت الحكومة السعودية إن 89 في المائة من إيراداتها في 2014 "نفطية".

 

وبلغت الإيرادات النفطية خلال 2014، نحو 931 مليار ريال، ما يعني أن السعودية باعت برميل النفط بسعر 90 دولارا للبرميل، وصدرت نحو 2.76 مليار برميل خلال العام.

 

وتعتمد السعودية بشكل رئيس على إيراداتها من النفط، وهو ما يمثل تحديا أمام الدولة، لتنويع مصادر الدخل من مصادر أخرى، سواء كانت صناعية أو تجارية أو سياحية، لأن الاعتماد على النفط بشكل كبير، يؤدي إلى تذبذب إيرادات الدولة، وفقا لحركة أسعاره ارتفاعا وهبوطا.