لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 May 2014 09:59 AM

حجم الخط

- Aa +

أكبر شركة طاقة شمسية في العالم ستقوم برعاية فريق عربي!

ينجلي جرين إنرجي تعتزم الحصول على حصة سوقية رئيسية في قطاع الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتنوي توقيع عقد رعاية لفريق كرة قدم عربي لم تكشف عنه بعد!

أكبر شركة طاقة شمسية في العالم ستقوم برعاية فريق عربي!
قامت الشركة في المؤتمر بإجراء سحب على 5 تذاكر مخصصة لجناح الرعاة في ملاعب البرازيل ويبدو اسمها على التذكرة بخط صغير

ألمح كبير مديري شركة ينجلي جرين انرجي إلى نية الشركة رعاية فريق رياضي عربي دون أن يكشف تفاصيل الصفقة التي تخطط لها شركته مستقبلا. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة اليوم في دبي وردا على سؤال حول ولع الشركة بمبادرات رعاية الفرق والمناسبات الرياضية فضلا عن رعاية الشركة لبطولة كأس العالم في البرازيل الشهر القادم. 

تقول الشركة إنها تحرص على الاهتمام بكرة القدم لأنها ترى ترابطا بين التقنية الخضراء وأرض الملعب الأخضر وحماس الجمهور، وهي أمور تساعدها على توعية الجمهور وربط اسمها بالطاقة المتجددة، حيث كانت أول شركة طاقة متجددة بين رعاة كأس العالم في جنوب أفريقيا وحاليا في البرازيل، وبذلك  تكون أول شركة صينية ترعى كأس العالم أيضا بحسب زعمها.

 

وكشفت "ينجلي جرين إنرجي" التي تعد أكبر شركة مصنّعة للألواح الشمسية الكهروضوئية Photovoltaic (وتبيع هذه بعلامة تجارية هي ينجلي سولار) أنها تسعى إلى تعزيز حضورها في الشرق الأوسط وأفريقيا تزامناً مع توجّه دول المنطقة لبناء محطات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، مشيرة إلى نيتها تقديم عروضها لمؤسسات الطاقة في الإمارات بصفة مولد طاقة مستقل IPP، للمساهمة في الاعتماد على المصادر المستدامة للطاقة. 

تدرس المشاركة في مشروع للطاقة الشمسية بدولة الامارات العربية المتحدة في إطار خطط توسعها في عام 2014 في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتتطلع ينجلي المدرجة في الولايات المتحدة وهي أكبر مورد في العالم لألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية PV من حيث الكميات إلى التوسع في أسواق ناشئة مثل الإمارات والسعودية والأردن ومصر وقطر والكويت وباكستان ونيجيريا ودول أخرى.

وطرحت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) مشروع كهرباء مستقلا بطاقة 100 ميجاوات في إطار خطة الإمارة لتنويع مصادر الطاقة بحلول عام 2030.

تقوم الشركة إنها تبيع منتجاتها بكفالة تدوم لـ 25 عاما، فيما يمتد عمر منتجاتها لقرابة 35 عاما!

 

يواكب ذلك المسعى من الشركة الاهتمام المتزايد الذي توليه حكومات دول المنطقة لتبني حلولاً مستدامة بيئياً توفر من خلالها الطاقة النظيفة للشركات والمنازل على حد سواء.

 

وتستحوذ "ينجلي" حالياً على أكثر من 9 بالمائة من الحصة السوقية العالمية لمبيعات الألواح الشمسية، الأمر الذي يؤكد تصدرها لقائمة أكبر شركات تصنيع الألواح الشمسية على مستوى العالم وذلك للعام الثاني على التوالي. 

 

وتستهدف شركة "ينجلي" في الوقت الحالي تحقيق مبيعات بنحو 4.5 غيغا واط خلال العام 2014، وتعتزم الشركة تحقيق نسبة كبيرة من تلك المبيعات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي تعمل حكوماتها على تنفيذ مشاريع ضخمة لإنتاج الطاقة الشمسية. وأفادت تقارير صادرة عن الشركة  تحقيقها مبيعات تقدر بأكثر من 3.2 غيغا واط من الألواح الكهروضوئية في العام الماضي، وتستأثر الشركة بأكثر من 9 غيغا واط من إجمالي القدرة التي تنتجها الألواح المثبتة في أكثر من 40 دولة حول العالم. 

 

 

وقال ديميتريوس باشاداكيس، العضو المنتدب لشركة ينجلي جرين إنرجي، في مؤتمر صحافي نظمته الشركة في دبي اليوم: "على الصعيد العالمي، تحوّل التركيز نحو تبني مصادر الطاقة النظيفة في أكبر عدد ممكن من المشاريع التي يجري تنفيذها. ووفقاً للرؤية التي ننتهجها، فإن الدول تستهدف توليد 5 في المائة، أو 10 في المائة أو حتى أكثر من 30 في المائة من احتياجاتها من الطاقة من مصادر طاقة متجددة، لا سيّما من ألواح الطاقة الفولتوضوئية. وقد وُجدت أنظمة الطاقة الشمسية، التي أثبت فعّاليتها الكبيرة من حيث التكلفة، للحد من استخدام الوقود الأحفوري المكلف جداً والضروري لتشغيل محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه".  وتوجد معظم مرافق التصنيع التابعة لشركة "ينجلي" في الصين، وتمتلك أكثر من 30 فرعاً و20 مستودعاً في جميع أنحاء العالم. وستركز الشركة بشكل خاص على الأسواق سريعة النمو مثل الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية، وقطر، والكويت، ومصر، وباكستان، ونيجيريا، وغيرها من أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا؛ وذلك لتوسيع حضورها ودعم شبكتها فروعها الآخذة بالتوسع. 

 

 

من جهته قال السيد إيفانجيلوس ليانوس، المدير التنفيذي لشركة ينجلي جرين إنرجي في الشرق الأوسط: "تهدف العديد من حكومات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى الحد من الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية وذلك من خلال تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة. وقد شرّعت لذلك العديد من القوانين الجديدة لتتمكن من الاستفادة من الطاقة الشمسية، وزيادة فرصها لتوفير الطاقة النظيفة للأعداد الكبيرة من المستهلكين الأفراد والشركات على حد سواء. وكلنا ثقة من أن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ستصبح، في غضون السنوات القليلة القادمة، مركزاً عالمياً لإنتاج الطاقة الشمسية". 

 

 

وأضاف: "سنعمل خلال سعينا لتعزيز حضورنا في أسواق الشرق الأوسط على تلبية جميع احتياجات قائمة عملائنا، والتي تضم العديد من المؤسسات الخدمية، والشركات المستقلة لإنتاج الطاقة المرتبطة بشبكة الكهرباء، والشركات التجارية التي تعمل على إنتاج الكهرباء لاستهلاكها الذاتي، وأصحاب المنازل الذين يرغبون بالاستفادة من الطاقة النظيفة للحصول على احتياجاتهم من الكهرباء".  وتنبع ثقة "ينجلي" في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا من سلسلة المشاريع التي أطلقتها حكومات المنطقة مؤخراً، وبعد أن حددت دول الخليج أهدافاً طموحة للحد من انبعاثات الكربون. وتشير أحدث التقارير المتخصصة إلى أن دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستخصص استثمارات تزيد عن 50 مليار دولار لإنتاج الطاقة المتجددة من الشمس والرياح والطاقة الكهرومائية بحلول عام 2020.

 

 

ومن المتوقع إنتاج 7500 ميغا واط من الطاقة الشمسية.  وفي هذا السياق، وضعت حكومة أبوظبي استراتيجية لإنتاج 7 في المائة من احتياجاتها من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2020، في حين تستهدف حكومة دبي إنتاج 5 في المائة من احتياجاتها خلال تلك المدة.

 

كما تسعى المملكة العربية السعودية إلى مضاعفة قدرتها لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بحلول العام 2032 عبر بناء محطات تولّد 54 غيغا واط من مصادر الطاقة المتجددة، منها 41 غيغا واط من الطاقة الشمسية. وتخطط مصر لاستثمار أكثر من مليار دولار أمريكي لإنتاج الطاقة من مصادر المتجددة، وتستهدف الجزائر أيضاً إنتاج 22 غيغا واط بحلول العام 2030.  وفي دبي، تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) على طرح مناقصات لبناء مشروع بطاقة إنتاجية تبلغ 100 ميغا واط وفق نظام المنتج المستقل (IPP) وذلك بعد أن دشنت في العام الماضي محطة لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة تبلغ 13 ميغا واط. ومن المتوقع أن تطرح شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" مشاريع مماثلة في وقت قريب.

 

وبدأت المملكة الأردنية بالفعل بعملية لتركيب ألواح لإنتاج الطاقة الشمسية بقدرة 200 ميغا واط، وشرعت بالتحضير لمشروع مماثل بقدرة إنتاجية تبلغ 400 ميغا واط.  وتبحث شركة "ينجلي" مع العديد من حكومات دول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وشركات إنتاج الطاقة المستقلة التي تعمل فيها لتنفيذ مشاريع ضخمة لإنتاج الطاقة الشمسية. أما على المستوى العالمي، فقد أبرمت الشركة اتفاقيات شراكة مع شركات المقاولات، وتقدم حلولاً متكاملة للعملاء تعرف بمحطات مزارع الطاقة الشمسية؛ وذلك من مرحلة التصميم والهندسة، وتوريد الألواح الشمسية وتركيبها، وانتهاءً بخدمات التشغيل والصيانة.  بدورها أوضحت السيدة ياو ون، العضو المنتدب لشركة ينجلي جرين إنرجي: "مع وصول أسعار الألواح الشمسية إلى مستويات منخفضة جداً، وتزايد الوعي البيئي بين الناس، فإننا واثقون من أن نسبة كبيرة من عملائنا في المنطقة سيتحولون إلى الطاقة الشمسية باعتبارها أفضل بديل متوفر لإنتاج الطاقة في المنطقة.

 

وتعمل "ينجلي" على توفير حلول الطاقة الشمسية لمنطقة الشرق الأوسط منذ عدة سنوات، وسنوفر من خلال مكاتبنا في المنطقة تلبية كافة احتياجات عملائنا وبشكل أسرع".  وقد وقعت شركة "ينجلي" هذا الشهر عقداً ضخماً لتوريد 30 ميغا واط من الألواح الشمسية لشركة "تيكنو راي سولار تركي"، على أن يكتمل تنتهي من توريد الألواح الشمسية بحلول الربع الأول من عام 2015. وسيتم تركيب وحدات "ينجلي جرين إنرجي" في العديد من مشاريع الطاقة الشمسية الضخمة في جنوب تركيا.

 

وقبل بضعة أشهر، وقعت الشركة أيضاً عقداً لتوريد أكثر من 230 ميغا واط من الألواح الشمسية إلى الجزائر.  وخلال نهائيات كأس العالم 2014 التي ستنطلق في البرازيل الشهر المقبل، ستقوم "ينجلي" باستعراض بعض الحلول الرائدة التي توفرها الشركة لعملائها. وفضلاً عن كونها الراعي الرئيسي للبطولة، فقد وفرت الشركة الألواح الشمسية لإنارة جميع الملاعب التي ستحضن مباريات كأس العالم 2014. وتأتي هذه الخطوة في إطار اهتمام شركة "ينجلي سولار" برياضة كرة القدم، ودعم المجتمعات المحلية التي تعمل فيها.  

وتعد "ينجلي سولار" أول شركة صينية، وأول شركة للطاقة النظيفة تقوم برعاية بطولة دولية مرموقة مثل كأس العالم. ويأتي هذا الدعم كجزء من مشروع بعنوان "كرة القدم من أجل الأمل"، وذلك لتسخير الرياضة لصالح التغيير الاجتماعي الإيجابي.  يُذكر أن شركة "ينجلي سولار" ترعى نادي بايرن ميونخ، بطل الدوري الألماني منذ عام 2011، بالإضافة إلى رعاية الدوري الأمريكي لكرة القدم.