لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 21 May 2014 07:25 AM

حجم الخط

- Aa +

استهلاك الكهرباء في السعودية يصل لأرقام "فلكية"

استهلاك الكهرباء في السعودية وصل لأرقام فلكية نظراً للاستهلاك المتزايد للأثرياء الذين يعيشون حياة مرفهة ويهربون من الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في فصل الصيف.

استهلاك الكهرباء في السعودية يصل لأرقام "فلكية"

وصف وزير المياه والكهرباء السعودي عبد الله الحصين أرقام استهلاك الطاقة الكهربائية في السعودية بـ "الفلكية".

 

وخلال افتتاح المنتدى والمعرض السعودي لكفاءة الطاقة 2014 أمس الثلاثاء في مدينة الرياض، قال الوزير إن نسبة استهلاك الطاقة الكهربائية تجاوزت 15 بالمئة في بعض مدن المملكة، فيما بلغ متوسطها في المملكة حوالي 8 بالمئة، وأن القدرة الكهربائية المركبة وصلت إلى 60 ألف ميجا واط.

 

وقال "الحصين" إنه "في حال الاستمرار في النمو الاستهلاكي على هذا المعدل ستتضاعف القدرة الكهربائية المركبة إلى 120 ألف ميجا واط خلال تسع سنوات، مع تضاعفها إلى ضعفي القدرة الحالية خلال 14 سنة".

 

وذكر أن الطاقة المركبة ستبلغ 90 ألف ميجا واط بعد 10 سنوات، الأمر الذي يستدعي استثمارات مالية تقارب 500 مليار ريال، بمعدل 50 مليار ريال سنوياً، وذلك لتعزيز قدرات التوليد والنقل والتوزيع إضافة للتكاليف الباهظة لتشغيل المحطات وصيانتها.

 

وشدد على أهمية التغيير الجذري في أسلوب استخدام الطاقة، مرجعاً ذلك لصعوبة مواجهة تبعات استمرار الوضع الحالي، محذراً في الوقت ذاته بأن العواقب ستكون وخيمة اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً.

 

وقال إنه يمكن خفض استهلاك الطاقة إلى أكثر من 50 بالمئة باستخدام العزل الحراري والاختيار المناسب لأجهزة التكييف، موضحاً أن العزل الحراري لا يكلف سوى 5 بالمئة من إجمالي تكلفة المبنى.

 

وكان وكيل وزارة المياه والكهرباء في السعودية صالح العواجي قال، الأسبوع الماضي، إن المملكة تحتاج إلى إنفاق 800 مليار ريال (213.3 مليار دولار) على مدى السنوات العشر القادمة لتلبية الطلب المحلي المتزايد على المياه والكهرباء.

 

وارتفع الطلب على المياه والكهرباء في السعودية بشكل كبير في الأعوام الماضية مع الاستهلاك المتزايد للسكان الأثرياء الذين يعيشون حياة مرفهة، ويهربون من الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في فصل الصيف.

 

وقال "العواجي" حينها أيضاً إن قطاعي المياه والكهرباء من بين القطاعات التي تشهد طلباً متزايداً بمعدلات مرتفعة جداً تشكل تحدياً مضيفاً أن الطلب يتزايد نحو ثمانية في المئة سنوياً.

 

وأضاف أن المملكة تحتاج إلى استثمارات في قطاعي المياه والكهرباء في السنوات العشر القادمة بنحو 800 مليار ريال متوقعاً أن تبلغ استثمارات القطاع الخاص 30 بالمئة في كل من المياه والكهرباء.

 

وقال "العواجي" في أبريل/نيسان الماضي إن ذروة الطلب على الكهرباء خلال الصيف اقتربت من إجمالي الطاقة الحالية عند نحو 60 ألف ميجاوات.

 

ويعد رقم 800 مليار ريال أعلى من تقديرات رسمية سابقة بأن المملكة ستحتاج لإنفاق 500 مليار ريال حتى العام 2020 لكن التقدير الأخير من المعتقد أنه وضع قبل أن تعلن البلاد عن مشروعات رئيسية في البنية التحتية والإسكان.

 

وتقوم السعودية للكهرباء التي تملك فيها الدولة حصة الأغلبية بتطوير مشروعات مستقلة للكهرباء يشارك فيها القطاع الخاص.

 

وتخطط السعودية ومصر لإقامة شبكة كهرباء تتيح لهما التشارك فيما يصل ثلاثة آلاف ميجاوات. ويتوقع "العواجي"، وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة السعودية للكهرباء، طرح مناقصات بنهاية العام أو في أوائل العام المقبل.