لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 17 Mar 2014 06:44 AM

حجم الخط

- Aa +

تحالف "أكوا باور" السعودية يفوز بعقد تطوير محطة للكهرباء في موزمبيق

تحالف تقوده "أكوا باور" السعودية فاز بعقد تطوير محطة للكهرباء في موزمبيق مدته 25 سنة لتطوير المرحلة الأولى من مشروع محطة مدينة "مواتز" المستقل لإنتاج الكهرباء.

تحالف "أكوا باور" السعودية يفوز بعقد تطوير محطة للكهرباء في موزمبيق

وقعت حكومة موزمبيق وتحالف تقوده شركة أكوا باور السعودية عقد امتياز مدته 25 سنة لتطوير المرحلة الأولى من مشروع محطة مدينة "مواتز" المستقل لإنتاج الكهرباء التي من المخطط أن يبلغ إنتاجها 300 ميغاواط، باستخدام الفحم كوقود في مقاطعة تيتي 1500 كلم شمال العاصمة مابوتو.

 

ووفقاً لوسائل إعلام سعودية، يضم التحالف كلاً من شركة أكوا باور المطورة لمشروعات الكهرباء والمياه، مطور ومستثمر ومشغل رئيس للمشروع، بالتعاون مع شركة "فالي"، وهي واحدة من كبريات شركات التعدين في العالم، إضافة إلى "شركة ميتسوي المحدودة" اليابانية مطوراً ثانوياً، ومؤسسة كهرباء موزمبيق المملوكة للدولة، ومجموعة "وتانا" الاستثمارية مستثمراً محلياً بحصة مساهمة أقل.

 

وتعد محطة "مواتز" المستقلة لإنتاج الكهرباء مشروعاً جديداً من أساسه، سيتم تطويره على أساس نظام (البناء، والتملك، والتشغيل ونقل الملكية)، بتكلفة استثمارية إجمالية تبلغ نحو 3.75 مليار ريال (مليار دولار)، وستعمل المحطة على توليد الطاقة الكهربائية مستخدمة مسحوق الفحم كمصدر أساس للوقود، وستقوم شركة "فالي إم زد" بتزويد المحطة بالفحم من منجم مجاور.

 

وسيسهم المشروع في تغذية أكبر منجم فحم في العالم، تقوم شركة "فالي إم زد" على تطويره في هذا الموقع بطاقة كهربائية تبلغ 250 ميغاواط من إجمالي إنتاج المشروع البالغ 300 ميغاواط، بينما يتم استخدام الطاقة المتبقية من الإنتاج، البالغة 50 ميغاواط لتعزيز شبكة الكهرباء الخاصة بالشركة الوطنية للخدمات "إي دي إم" المملوكة من قبل الحكومة.

 

واختار التحالف، شركة "جي إس" للهندسة والإنشاءات الكورية مقاولا لأعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات، فيما تقوم الشركة الوطنية الأولى للتشغيل والصيانة "نوماك"، وهي شركة مملوكة لـ "أكوا باور"، بأعمال الصيانة والتشغيل لمحطة المشروع.

 

ومن المتوقع أن يكون هذا المشروع هو أول مشروع جديد للطاقة، وبهذا الحجم في البلاد، الذي يتم تمويله باستخدام إطار تمويل المشاريع، وبصرف النظر عن تلبية احتياجات شركة فالي، إضافة إلى شركات صناعية رئيسة أخرى في موزمبيق، فإن المحطة سوف تسهم في إمداد شبكة كهرباء موزمبيق بكمية كبيرة من الطاقة اللازمة.