لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 31 May 2013 02:22 PM

حجم الخط

- Aa +

اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على 10% من المياه اللبنانية

أكد وزير الطاقة اللبناني جبران باسيل اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على عشرة بالمئة فقط من المياه اللبنانية بعد الانتهاء من مسح نحو 70 بالمئة من المياه.

اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على 10% من المياه اللبنانية
العام 2020 سيكون موعدا منطقيا ليكون لبنان في مرحلة ضخ الغاز

(رويترز) - على بعد 60 كيلومترا في البحر مقابل السواحل اللبنانية إلى الشمال من بيروت أكد وزير الطاقة اللبناني جبران باسيل اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على عشرة بالمئة فقط من المياه اللبنانية بعد الانتهاء من مسح نحو 70 بالمئة من المياه.

 

وقال في مقابلة مع رويترز على متن باخرة في عرض البحر المتوسط "الارقام الى تزايد وآخر رقم كشفنا عنه هو 30 تريليون قدم مكعب في عشرة بالمئة فقط من مساحة لبنان البحرية."

 

 

 

 

 

وتجوب الباخرة بولاركوس-اديرة التابعة لشركة سبكتروم البريطانية المياه اللبنانية من بيروت الى البترون بحثا عن الموارد البترولية بالتقنية ثلاثية الابعاد.

 

 

 

وشملت الجولة المنطقة الاقتصادية الخالصة المحددة ضمن الرقعة الثالثة في مشروع المرسوم الذي اعدته الوزارة والذي قسم المياه البحرية اللبنانية الى عشر رقع. وتبلغ مساحة هذه الرقعة 2169 كيلومترا مربعا.

 

 

 

وقال باسيل "نحن موجودون على بعد 60 كيلومترا من الشاطئ اللبناني. الدولة اللبنانية تمسح اليوم المنطقة المتبقية بالعمق بين بيروت والبترون وبالتالي مع مسح هذه المنطقة بالطريقة ثلاثية الابعاد نكون قد مسحنا فوق 70 بالمئة من مياهنا ونكون قد غطينا الشمال والجنوب والوسط والعميق والضحل."

 

 

 

وأضاف "نحن نتحدث عن كميات تجارية كبيرة وحجمها المالي يتعلق بسعر الغاز في حينها انما طبعا نحن نتحدث عن عشرات اذا لم نقل المئات واذا لم نقل اكثر من ذلك من مليارات الدولارات التي تنتج عن هذه الموارد البترولية."

 

 

ومضى يقول "تم مسح ما يزيد عن 70 بالمئة من 22 ألف كيلومتر مربع هي مساحة المياه البحرية اي انه تم مسح اكثر من 15 ألف كيلومتر مربع وقسم كبير منهم تم تحليله."

 

 

 

واشار الى ان "اصدار المراسيم وتوقيع العقود مع الشركات يجب ان يقره مجلس للوزراء، هذا الامر يجب ان يكون في (فبراير)  2014. لا ارى ان لبنان سيبقى بدون حكومة كل هذا الوقت."

 

 

 

وردا على سؤال عن توقع الحفر في الآبار البحرية بعد استكمال المسح الحالي قال باسيل للصحفيين "الموعد الأول هو في شهر (اكتوبر)  من أجل فض عروض المناقصة والموعد الثاني في (فبراير) 2014 لتوقيع العقود وبعدها ننتقل الى مرحلة الاستكشاف وما يحصل اليوم هو جزء أساسي منها."

 

 

واعتبر باسيل أن "العام 2020 سيكون موعدا منطقيا ليكون لبنان في مرحلة ضخ الغاز. إننا في كل يوم نتقدم أكثر وأكثر في هذا الموضوع ونكتشف ما هو جديد لنضعه في أيدي المواطنين".