لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 4 Jan 2013 12:39 AM

حجم الخط

- Aa +

"طاقة" توقع اتفاقية حصرية لتطوير مشاريع للطاقة وتوليد الكهرباء في تركيا

وقعت جمهورية تركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة اتفاقية حصرية لتطوير محطات الطاقة ومناجم الفحم في منطقة أفسين البستان في تركيا.

 "طاقة" توقع اتفاقية حصرية لتطوير مشاريع للطاقة وتوليد الكهرباء في تركيا
مفاوضات حصرية بين شركة أبوظبي الوطنية للطاقة وشركة توليد الكهرباء التركية /اي يو ايه اس/

وام_ وقعت جمهورية تركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة أمس الخميس اتفاقية حصرية لتطوير محطات الطاقة ومناجم الفحم في منطقة أفسين البستان في تركيا.

وتمهد هذه الاتفاقية لمفاوضات حصرية بين شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع. ("طاقة") وشركة توليد الكهرباء التركية /اي يو ايه اس/ بهدف تطوير مشاريع لتوليد الكهرباء بقدرات تصل إلى000ر7 ميجاوات.

وقد تم اختيار شركتي 'طاقة وشركة توليد الكهرباء التركية ككيانات حكومية مسؤولة عن تنفيذ المشروع، حيث تم اليوم توقيع مذكرة للتفاهم بين الشركتين لتأسيس شركة المشروع التي ستحتفظ فيها شركة "طاقة" وأي شركاء مستقبليين بأغلبية الأسهم.

وُقعت الاتفاقية بين الحكومتين بواسطة معالي تانر يلدز، وزير الطاقة التركي ومعالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة بحضور سعادة عبد الله سيف النعيمي، المدير العام لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة"، وسعادة خالد المعلا، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية تركيا.

وطبقًا للاتفاقية المبرمة بين الحكومتين، ستقوم شركة المشروع بامتلاك وتحديث وتوسعة المحطة "ب" القائمة والتي تبلغ قدرتها 1400 ميجاوات بالإضافة إلى تطوير العديد من محطات الطاقة ومناجم الفحم في القطاعات "ج" و"د" و"هـ" و"ز" من منطقة أفسين البستان جنوب تركيا. وستبدأ فورًا أعمال التحضير لتوسعة المحطة "ب"، ودراسات الجدوى الاقتصادية لإنشاء المحطة "ج" بقدرة إنتاجية تبلغ440ر1 ميجاواط، وتطوير مناجم الفحم ذات الصلة بها.

وتعقيباً على توقيع الاتفاقية قال معالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة : "سوف تسهم هذه الاتفاقية في تقوية الصلات القائمة بين تركيا ودولة الإمارات وتضفي بعداً تجارياً هاماً على هذه العلاقة الاستراتيجية بين البلدين."

 وبدوره صرح كارل شيلدون، الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" قائلاً: "إن "طاقة"، بصفتها شركة تعمل في مختلف قطاعات الطاقة، توفر لتركيا شريكًا موثوقاً لتطوير هذا المشروع الاستراتيجي الذي من شأنه تعزيز أمن الطاقة في تركيا. .ان هذه الاتفاقية تمهد الطريق أمام شركة "طاقة" لدخول سوق تجارية ناشئة للطاقة، وتمثل خطوة أخرى نحو النمو المؤسسي المتزايد لشركة "طاقة"."

ومن المنتظر أن تفضي المفاوضات إلى توقيع "اتفاقية حكومة مضيفة" تتضمن المزيد من التفاصيل، وذلك في الربع الثاني من عام 2013.

يذكر ان شركة "طاقة" تاسست في عام 2005، وهي مجموعة دولية للطاقة ذات أنشطة متنوعة، وتتخذ من أبوظبي، مقراً لها وهي مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية .