لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 Aug 2013 01:36 PM

حجم الخط

- Aa +

"سيمنس" تتلقى طلبية ضخمة لمشروع "يامال" للغاز الطبيعي المسال في روسيا

ستقوم شركة "سيمنس" للطاقة بتسليم العناصر الرئيسة لمحطة الطاقة التي ستوفر الكهرباء والتدفئة لمشروع "يامال" للغاز الطبيعي المزمع بناؤه في شمال روسيا.

"سيمنس" تتلقى طلبية ضخمة لمشروع "يامال" للغاز الطبيعي المسال في روسيا

ستقوم شركة "سيمنس" للطاقة بتسليم العناصر الرئيسة لمحطة الطاقة التي ستوفر الكهرباء والتدفئة لمشروع "يامال" للغاز الطبيعي المزمع بناؤه في شمال روسيا، بحسب بيان صحافي وصل "أريبيان بزنس".

 

ويشمل نطاق الأعمال التي ستنفذها شركة "سيمنس" كل من تصميم وتصنيع وتجربة وتسليم وتركيب وتشغيل ثمانية مولدات غاز الصناعية من طراز SGT-800، وتسعة محولات متقدمة.

هذا وسيتم تزويد التوربينات التي سيتم تركيبها بوحدات لاستعادة الحرارة الناجمة عن عوادم التوربينات. ومن المتوقع أن تنتج المحطة طاقة بجهد 376 ميغاواط.

 

وكانت "سيمنس" قد تلقت هذه الطلبية من شركة "تكنوبروميكسبورت " الهندسية الروسية، التابعة بالكامل لشركة "روستيك ستات كوربوراشين"، والتي تم إرساء مناقصة المشروع عليها. 

وسيعمل مشروع "يامال" للغاز الطبيعي المسال الواقع على شبه جزيرة يامال في منطقة القطب الشمالي، في شمال غرب سيبيريا، على تطوير موارد الغاز الرطب في منطقة يامال-نينيتس، وتضم قائمة المساهمين في الجهة الُمشغلة للمشروع، شركة "يامال أو جيه أس سي" للغاز الطبيعي المسال، كل من شركة الكهرباء الروسية "أو جيه أس سي نوفاتيك" (بنسبة 80%) وشركة "توتال" الفرنسية (بنسبة 20%). 

 

وتدمج مولدات الغاز الصناعية SGT-800 التي تقوم شركة "سيمنس" بإنتاجها، بين التصميم المتين الذي يمكن الاعتماد عليه، والكفاءة العالية، مع محدودية حجم الانبعاثات الغازية، الأمر الذي يعطي هذه التوربينات قدرة عالية على تحمل الظروف المناخية القاسية التي تسود منطقة القطب الشمالي.  

 

وفي تعليق له على هذه الطلبية، قال عادل طوبيا، المدير التنفيذي لشعبة النفط والغاز في "سيمنس" للطاقة: "يمتاز مشروع ’يامال‘ للغاز الطبيعي المسال بأهمية بالغة بالنسبة لـ "سيمنس"، نظراً لكونه أكبر طلبية منفردة لهذا النوع من التوربينات الغازية التي استلمتها الشركة حتى اليوم. ونرى أن السوق العالمية لهذه التوربينات واعدةٌ جداً في المستقبل بشكل عام، وفي روسيا بشكل خاص." 

 

وكانت الحكومة الروسية قد أقرت في العام 2010 مخططات شاملة لتطوير موارد الغاز الطبيعي المسال في شبه جزيرة يامال، وقد تم اختيار مشروع "يامال" للغاز الطبيعي المسال كمشروع تجريبي، مما يفسح المجال لتشييد معمل للغاز الطبيعي المسال بقدرة إنتاجية تتجاوز الستة عشرة مليون طناً سنوياً، باستخدام الموارد المتوفرة في حقل "تامبييسكويي" الجنوبي، الواقع في شمال شرق شبه جزيرة يامال.

وتقدر احتياطيات الغاز المحتملة والمثبتة لحقل "تامبييسكويي" الجنوبي، والتي تم تقديرها بتاريخ 31 ديسمبر 2012 وفقاً لمعايير نظم إدارة الموارد النفطية، بحوالي 907 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.