لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 28 Nov 2012 05:55 PM

حجم الخط

- Aa +

مسؤول إيراني: سنمضي في تخصيب اليورانيوم "بكثافة"

نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي دواني قوله اليوم الأربعاء إن إيران ستواصل تخصيب اليورانيوم "بكثافة" حيث سيزيد عدد أجهزة الطرد المركزي العاملة بشكل كبير في العام الحالي.

مسؤول إيراني: سنمضي في تخصيب اليورانيوم "بكثافة"
مفاعل بوشهر- جيتي ايميجز

(رويترز) - نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي دواني قوله اليوم الأربعاء إن إيران ستواصل تخصيب اليورانيوم "بكثافة" حيث سيزيد عدد أجهزة الطرد المركزي العاملة بشكل كبير في العام الحالي.

وأشارت تصريحات عباسي دواني إلى استمرار تحدي إيران للمطالب الدولية بوقف التخصيب لدرجة نقاء 20 في المئة وإغلاق منشأة فوردو للتخصيب وشحن مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى الخارج.

لكن عباسي دواني قال ايضا ان ايران ستواصل وربما تزيد من انتاجها من وقود المفاعلات النووية باستخدام اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء 20 في المئة وهو ما من شأنه ان يهديء المخاوف من ان تتحول المخزونات المتزايدة من اليورانيوم المخصب إلى درجة مرتفعة إلى تصنيع اسلحة نووية.

ووصلت الجهود الدبلوماسية بين إيران والقوى العالمية الست -الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا- إلى طريق مسدود منذ اجتماع عقد في يونيو حزيران وانتهى دون تحقيق أي انفراجة.

ويقول الجانبان الان انهما يريدان استئناف المفاوضات قريبا بعد اعادة انتخاب الرئيس الامريكي باراك اوباما رئيسا للبلاد لفترة ثانية هذا الشهر.

ويتوقع دبلوماسيون عقد اجتماع جديد في اسطنبول في وقت لاحق هذا العام او في يناير كانون الثاني. وقال مصدر دبلوماسي ان القوى الكبرى ستقترح موعدا في النصف الثاني من ديسمبر كانون الاول لكنه قال ان الموعد سيكون على الارجح في الشهر التالي.

وشدد الغرب العقوبات التجارية على إيران خلال العامين الماضيين وتأمل الولايات المتحدة وحلفاؤها أن تجبر الاجراءات إيران على كبح برنامجها النووي.

ونقل موقع التلفزيون الرسمي الإيراني على الانترنت عن عباسي دواني قوله اليوم "رغم العقوبات سنحقق هذا العام على الأرجح زيادة كبيرة في أجهزة الطرد المركزي وسنستمر في تخصيب (اليورانيوم) بكثافة."

وتنتهي السنة الإيرانية في منتصف مارس اذار.

لكن عباسي دواني لم يذكر إن كانت إيران ستزيد النشاط الذي يقلق الغرب بشكل أكبر وهو تخصيب اليورانيوم لدرجة نقاء 20 في المئة أو درجة 3.5 في المئة اللازمة لتشغيل محطات الطاقة النووية.

وتقول إيران إنها بحاجة إلى اليورانيوم المخصب لدرجة 20 في المئة لصنع وقود لمفاعل للأبحاث الطبية وإن برنامجها النووي مخصص فقط لأغراض سلمية.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن عباسي دواني قوله اليوم الاربعاء ان ايران تواصل انتاج الوقود النووي من أجل تشغيل مفاعل طهران الذي تستخدم في تشغيله وقودا معالجا من اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء 20 في المئة.

ومن شأن ذلك ان يساهم في تهدئة المخاوف المتعلقة بالزيادة الاخيرة في مخزونات ايران من اليورانيوم المخصب إلى درجة مرتفعة الذي تخشى الدول الغربية من امكانية استخدامه في برنامج تسلح نووي محتمل.

وأظهر تقرير للأمم المتحدة هذا الشهر أن إيران اوقفت فجأة في اواخر سبتمبر ايلول تحويل يورانيوم مخصب إلى مستوى 20 في المئة إلى اوكسيد في صورة مسحوق يستخدم في مفاعل طهران.

ومع استمرار اعمال التخصيب التي تقوم بها ايران في نفس الوقت دون تراجع فإن توقف التحويل يعني ان مخزوناتها من اليورانيوم المخصب إلى مستوى مرتفع قد ازداد بنحو 50 في المئة لتصل إلى 135 كيلوجراما في نوفمبر تشرين الثاني مقارنة بما ورد في التقرير الفصلي للوكالة الصادر في اغسطس آب.

وبدأت إيران إنتاج يورانيوم مخصب لدرجة 20 في المئة في منشأة فوردو في أواخر عام 2011 وتشغل 700 جهاز للطرد المركزي هناك منذ يناير كانون الثاني.

وقال تقرير للأمم المتحدة صدر في وقت سابق الشهر الحالي إن الجمهورية الإسلامية ركبت أجهزة الطرد المركزي التي صمم فوردو لاستيعابها وهي قرابة 2800 جهاز وإنها تتجه إلى مضاعفة عدد الأجهزة العاملة هناك من 700 إلى زهاء 1400 جهاز.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوكيا أمانو في وقت سابق هذا الشهر إن إيران تخصب اليورانيوم بوتيرة ثابتة وإن العقوبات الدولية ليس لها أثر ملموس.

وذكر موقع التلفزيون الايراني أن عباسي دواني قال اليوم إن مفاعل اراك البحثي الذي يقول خبراء غربيون إنه يمكن أن يتيح لايران طريقا ثانيا لصنع مواد لانتاج قنبلة نووية لا يواجه أي مشاكل ويعمل بشكل طبيعي.

وأظهر تقرير للأمم المتحدة هذا الشهر أن إيران أجلت بدء تشغيل مفاعل اراك للابحاث حتى عام 2014 ويقول محللون إن المفاعل يمكن أن ينتج بلوتونيوم يستخدم في صنع أسلحة نووية إذا أعيدت معالجة الوقود المستنفد.