لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Nov 2012 03:56 PM

حجم الخط

- Aa +

اتفاق إسرائيل وقبرص واليونان على مد خط غاز إلى كريت يمر بالمياه المصرية‏

كتب عبده الدقيشي‏ في صحيفة الأهرام المصرية عن تحذير العالم المصري الدكتور نايل الشافعي خبير اتصالات الألياف الضوئية بنيويورك والمحاضر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية من الإعلان عن تشكيل فريق مشترك بين إسرائيل وقبرص واليونان لإنشاء خط أنابيب غاز من حقول شرق المتوسط إلي جزيرة كريت. وهو الأمر الذي سيجعله يمر في المنطقة الاقتصادية الخالصة المصرية.

اتفاق إسرائيل وقبرص واليونان على مد خط غاز إلى كريت يمر بالمياه المصرية‏
خارطة لحقول الغاز البحري والمياه الإقليمية المصرية

كتب عبده الدقيشي‏ في صحيفة الأهرام المصرية عن تحذير العالم المصري الدكتور نايل الشافعي خبير اتصالات الألياف الضوئية بنيويورك والمحاضر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية من الإعلان عن تشكيل فريق مشترك بين إسرائيل وقبرص واليونان لإنشاء خط أنابيب غاز من حقول شرق المتوسط إلي جزيرة كريت. وهو الأمر الذي سيجعله يمر في المنطقة الاقتصادية الخالصة المصرية.

ويؤكد الدكتور نايل أن مشكلة الغاز الطبيعي بدأت معالمها تتضح منذ أن وقعت مصر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية الاقتصادية مع قبرص باخطاء فادحة ودون ان ترسم حدودها مع اسرائيل والتي تواكب اصرار قبرص علي توقيعها عقب اعلان شركة شل صاحبة الامتياز المصري للتنقيب في شرق المتوسط في عام2000-2001 تقديراتها لاحتياطيات الغاز في منطقة شرق المتوسط- بناء علي المسح السيزمي المبدئي- بنحو0.8-1 تريليون قدم مكعب من الغاز.

ويستنكر الدكتور نايل ما اعلنه وزير البترول عبد الله غراب في ذلك الوقت.. بإن المناطق التي تم اكتشاف الغاز فيها في قبرص، قريبة للغاية من المنطقة التي كانت تعمل فيها شركة شل العالمية في المياه العميقة في البحر المتوسط، والمعروفة باسم حقل نيميد، بينما الخريطة القبرصية( المرفقة) تكذب الوزير غراب وتعترف بأن حقل أفروديت القبرصي يقع داخل امتياز نيميد.

وفي تطور سياسي نوعي، تشجعت إسرائيل فبدأت تطوير حقلين يتوغلان أكثر قربا من سواحل لبنان ومصر. ففي7 فبراير2012، أعلنت شركة نوبل للطاقة عن بدء تطوير حقل تنين للغاز ويقع بين حقلي لفياثان وتمار، في المنطقة التي تطالب بها لبنان كمنطقة اقتصادية خالصة.

ثم في30 أبريل2012، أعلنت شركة إيهتيبي للنفط والغاز الأمريكية عن بدء تطويرها حقل شمشون البحري، الذي يقدر احتياطيه بنحو3.5 تريليون قدم مكعب وهو علي عمق قاع3622 قدما تحت سطح البحر جنوب لفياثان، الأمر الذي يضعه علي بعد114 كم شمال دمياط و237 كم غرب حيفا،.

وفي مارس2011 قررت شركة رويال دتش شل الانسحاب من امتياز التنقيب المصري في منطقة شمال شرق البحر المتوسط وهي المنطقة التي تتضمن جنوب جبل إراتوستينس. وكان السبب الذي أوردته وسائل الإعلام هو ارتفاع التكاليف لعمق المياه. والغريب أن الشركة سبق وأعلنت في عام2004 عن حفرها بئرين في منطقة الإمتياز علي عمق2000 متر تحت سطح البحر. وفي19 سبتمبر2011، بدأت شركة نوبل إنرجي الحفر، لحساب الحكومة القبرصية، في نفس المنطقة تقريبا، والتي تسميها قبرص البلوك12.

وبعد أن اطمأنت إسرائيل لاستيلائها علي الغاز، وجهت انتباهها لبيعه وتصديره..وفي يناير2012، وقعت نوبل إنرجي أول صفقة بيع غاز حقل تمار بكمية330 مليون متر مكعب سنويا لمدة16 سنة، أي بقيمة1.2 مليار دولار إلي شركة زورلو إنرجي التركية التي تبني وتشغل محطتي توليد كهرباء في أشدود ورمات نكـف في إسرائيل.