لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 31 May 2012 07:28 AM

حجم الخط

- Aa +

بانتظار تفاهمات المصلح

ليس واضحا بعد ما إذا كنا سنشهد استقراراً في أسعار النفط على المستويات الحالية

بانتظار تفاهمات المصلح

ليس واضحا بعد ما إذا كنا سنشهد استقراراً في أسعار النفط على المستويات الحالية.

شهدت أسعار النفط مستويات منخفضة لم نلحظها منذ ثلاث سنوات، ولا نعلم هل سيدوم الأمر طويلاً أم أننا بانتظار مفاجآت جديدة.

استقرار الأسعار عند قرابة التسعين دولاراً للبرميل طوال الفترة الماضية أعطى إشارة مطمئنة للأسواق، ودفع للاعتقاد بأن الأزمات تتجه نحو التبريد، كما تحدثنا في وقت سابق، وذلك على الرغم من التهويل والتصعيد الذي تشهده بعض الساحات المتوترة كما هو الحال في سورية ولبنان، التي قد تستمر ساخنة إلى حين الوصول إلى تفاهمات بالخطوط العريضة بين الدول المؤثرة.

المفاوضات بين الدول الأوروبية وإيران حول ملفها النووي، وقرب الاجتماع المقرر بين الرئيس الروسي الجديد والرئيس أوباما يعد بحلول مؤقتة، تبرد الأجواء إلى وقت مؤجل.

هذا ما يجعل أسعار النفط مستقرة عند الحدود الحالية والتي استفادت منها الأسواق لتحظى ببعض الهدوء.

وحدها أزمة الديون الأوروبية ما تزال تضغط بقوة وتخيف المراقبين الذين لا يجدون مفراً من دفع ثمن أكثر قسوة مما شهدناه حتى الآن، فالأوروبيون يجمعون على بقاء معادلة البقاء ضمن منطقة اليورو، وسيدفعون الدول المتعثرة للالتزام بسياسات تقشفية تجعل من التعافي أمراً ممكناً، وقد تكون وصفة التقشف هذه، والتي نصح بها البنك الدولي، كمن يصب الزيت على النار،  هذا ما سنراه خلال الأشهر المقبلة، حيث من المتوقع أن تتظهّر الصورة الاقتصادية في منطقة اليورو، ومنها تتضح صورة ارتدادات الأزمة على باقي الأسواق العالمية التي تترقب بقلق بالغ ما الذي سيحل بالقارة العجوز.

آسيا وحدها ما زالت أبعد عن الأزمات، وإن كانت تتحضر بالمزيد من الإجراءات الاحترازية. فالهند سارعت إلى تخفيض عملتها والصين تناور من أجل أقل الخسائر.

عالم يتنفس بصعوبة على وقع الأزمات التي يزيدها شدة عدم التوصل إلى حلول لسياسات المصالح التي ترسمها مجدداً اتفاقات "يالطا" جديدة ما تزال ترسم بين الكواليس، ويقال أن العام 2013 سيشهد ولادتها.

إلى أن تنجز المعاهدات، ستبقى أوطاننا مسرحاً لحروب الآخرين.