لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 May 2012 01:29 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تقول سعر 100 دولار للبرميل سعر رائع للنفط

قالت الرياض إن السعودية تريد سعراً للنفط يبلغ نحو 100 دولار وإنها تود أن ترى المخزونات العالمية ترتفع قبل أن يزيد الطلب في النصف الثاني من العام.  

السعودية تقول سعر 100 دولار للبرميل سعر رائع للنفط
قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن 100 دولار للنفط سعر "رائع".

قال وزير البترول السعودي علي النعيمي اليوم الأحد إن المملكة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تريد سعراً للنفط يبلغ نحو 100 دولار وإنها تود أن ترى المخزونات العالمية ترتفع قبل أن يزيد الطلب في النصف الثاني من العام.

 

وبلغ سعر مزيج برنت 112.26 دولار للبرميل يوم الجمعة الماضي وهو ما يقل كثيراً عن ذروة برنت في مارس/آذار عند 128 دولاراً للبرميل. لكن جرى تداول برنت فوق 100 دولاراً معظم الوقت منذ أوائل عام 2011 وهو ما أبقى أسعار الوقود مرتفعة وهدد الانتعاش الاقتصادي العالمي الهش.

 

وصرح النعيمي للصحفيين قبيل مؤتمر لصناعة النفط في استراليا "نريد سعراً حول 100 دولار. هذا ما نريده. سعر مئة دولار سعر رائع".

 

وأضاف أن السعودية تعمل على خفض سعر مزيج برنت الخام لهذا المستوى مضيفاً إن المملكة ضخت 10.1 مليون برميل في أبريل/نيسان وهو أعلى مستوى منذ أكثر من 30 عاماً، إذ تسعى لتلبية الطلب المتنامي وخفض أسعار النفط.

 

واستمرت الأسعار مرتفعة في عام 2012 نتيجة مخاوف من تعطل الإمدادات العالمية بسبب العقوبات الأمريكية والأوروبية الرامية لتقليص إيرادات صادرات الخام الإيرانية وإرغام إيران على وقف برنامجها النووي. وترتاب الولايات المتحدة وحلفاؤها بأن إيران تريد تصنيع أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

 

وفي الأسبوع الماضيـ قال النعيمي إن المنتجين يضخون كميات كافية من النفط لمواجهة تأثير العقوبات على سوق النفط. وأكد اليوم إن المنتجين يضخون كمية بين 1.3 و1.5 مليون برميل يومياً زيادة عن الطلب.

 

وقال "ينبغي أن يكون ذلك مبعث ارتياح للمستهلكين".

 

وتوازي المخزونات حجم الطلب لنحو 58 يوماً ولكن السعودية تود أن ترتفع المخزونات أكثر تحسباً لزيادة الموسمية لاستهلاك الوقود في النصف الثاني من العام حسبما ذكر النعيمي.

 

وقال "ينبغي أن يكون أعلى قليلاً لأننا نتجه للربعين الثاني والرابع والطلب يكون أعلى من المعتاد".

 

وذكرت وكالة الطاقة الدولية يوم الجمعة الماضي إن من المرجح أن تبقى الأسعار مرتفعة رغم التحسن الهائل للإمدادات العالمية وزيادة كبيرة للمخزونات وذلك بسبب التوترات بين إيران والغرب.