لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 29 Aug 2012 08:03 AM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع صادرات الخام الكويتي إلى الصين بنسبة 110%

ارتفعت صادرات النفط الخام الكويتي للصين بنسبة 110.5 % مقارنة بالعام الماضي، لتبلغ 1.1 مليون طن، أي ما يعادل 261 ألف برميل يومياً.

ارتفاع صادرات الخام الكويتي إلى الصين بنسبة 110%
نفط كويتي

ارتفعت صادرات النفط الخام الكويتي للصين بنسبة 110.5 % مقارنة بالعام الماضي، لتبلغ 1.1 مليون طن، أي ما يعادل 261 ألف برميل يومياً، وفقاً اصحيفة "الرؤية الاقتصادية".


 

وذكرت البيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية أن صادرات النفط الكويتية إلى الصين بلغت نسبتها في يوليو الماضي، 5.1 % مقارنة بـ2.7 % في الفترة نفسها من العام الماضي، و2.5 % في يونيو الماضي.

 

وارتفع إجمالي واردات الصين من النفط الخام في يوليو الماضي، بنسبة 5.6 % على أساس سنوي لتصل إلى 5.16 مليون برميل يومياً.

 

وبلغت قيمة صادرات النفط الخام الكويتي للصين في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري 6.52 مليون طن، أي 225 ألف برميل يومياً، وهي تعد ضعف ما حققته في الفترة نفسها من العام الماضي.

 

ولا تزال المملكة العربية السعودية أكبر مزود نفط خام للصين، حيث زادت شحناتها بنسبة 9.9 % عن العام الماضي لتصل إلى 1.07 مليون برميل يومياً، تليها أنغولا التي بلغت شحناتها 819 ألف برميل يومياً، مرتفعة بنسبة 35.1 %.

 

وحازت إيران على المرتبة الثالثة على الرغم من تراجع شحناتها بنسبة 29.8 بالمئة، لتبلغ 457 ألف برميل يومياً.

 

وقالت الصين، وهي أكبر مستورد نفط من إيران، إن وارداتها النفطية من إيران معقولة تماماً ومشروعة، معارضة بذلك العقوبات المالية الأمريكية ضد إيران، ويذكر أن الولايات المتحدة أعفت الصين من العقوبات المالية، منوهة بجهود الصين للحد من مشتريات النفط بشكل كبير من إيران.

 

من جهتها، قالت مؤسسة البترول الكويتية، أمس، إن سعر برميل النفط الكويتي انخفض ثلاثة سنتات في تداولات أمس الأول، ليستقر عند مستوى 111.63 دولار للبرميل مقارنة بـ111.66 دولار في تداولات يوم الجمعة الماضي.

 

وانخفض سعر برميل النفط الكويتي انخفاضاً طفيفاً أمس الأول، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية، بسبب مخاوف بشأن الإمدادات مع تهديد العاصفة الاستوائية (آيزاك) بوقف معظم إنتاج النفط البحري الأمريكي في خليج المكسيك.

 

وتوقع خبراء كويتيون في النفط والاقتصاد، أمس الأول، أن تستمر أسعار النفط في الأسواق العالمية بالصعود، وألا تتخطى حاجز الـ120 دولاراً أمريكياً للبرميل في ظل استمرار العوامل المتحكمة في الأسعار على ما هي عليه، مؤكدين أن الأحداث الجيوسياسية مازالت السبب الرئيس في ارتفاع أسعار النفط الخام.