لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 26 Aug 2012 08:01 AM

حجم الخط

- Aa +

"شمعون" يعيد أرامكو للتعاملات الورقية وتحظر USB واستخدام الإنترنت لموظفين

شرعت أرامكو بالعودة إلى "التعاملات الورقية" تخوفاً من تبعات فيروس "شامون" على بياناتها وحظرت على موظفيها استخدام يو إس بي (USB) ومنعت استخدام الإنترنت عن عدد من موظفيها.  

"شمعون" يعيد أرامكو للتعاملات الورقية وتحظر USB واستخدام الإنترنت لموظفين

قال تقرير اليوم الأحد إن شركة أرامكو عملاق النفط السعودية شرعت بالعودة إلى "التعاملات الورقية" تخوفاً من تبعات فيروس "شامون" على بياناتها فيما قالت مصادر إن الشركة حظرت على بعض موظفيها استخدام الإنترنت، وعلى جميعهم استخدام اليو إس بي (USB).

 

وجاء ذلك بعد حزمة من الاحترازات التقنية بعد تعرض شبكة شركة "أرامكو" الإلكترونية لاختراق -قبل حوالي أسبوعين- استخدم فيه سلاح إلكتروني اسمه ''شمعون'' تمكن من إسقاط ما لا يقل عن منظمة تشغيل واحدة واستطاع الفيروس محو الملفات المخزنة في قواعد البيانات وتعطيل الأجهزة الكمبيوترية المرتبطة بالشبكة الداخلية حتى أصبحت غير صالحة للاستعمال.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن "مصادر" وصفتها بـ "المطلعة" في شركة أرامكو قولها إن الشركة -التي تديرها الدولة- عمدت إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة حول بياناتها، التي تعرض جزء منها الأسبوع الماضي للتدمير، حيث جرى استبدال نحو 30 ألف جهاز حاسب آلي بأجهزة جديدة تحمل نظام التشغيل (WINDOWS 7) وضع عليها ملصق باللون الأصفر تدل على استبدال الجهاز بآخر.

 

كما ألغت "أرامكو" خاصية الإنترنت عن عدد من الموظفين، الذين لا يتطلب عملهم ذلك. ومنعت إرسال أو تلقي أي بريد إلكتروني من خارج الشركة، فيما تم الإبقاء على الشبكة الداخلية فقط لإنجاز الأعمال بين إدارات الشركة.

 

وبحسب صحيفة "الوطن" اليومية، أكدت المصادر أن الشركة منعت أيضاً استخدام أي وصلات اتصال بأجهزة الموظفين كوصلات "USB" لضمان حماية معلوماتها من تجدد نشاط الفيروس الذي دمر كميات كبيرة من البيانات والمعلومات.

 

وأوضحت "المصادر" إن التحقيقات مازالت جارية مع عدد من الموظفين، فيما لم يتم توجيه الاتهام رسمياً لأي من الموظفين حتى الآن. واقتربت الشركة من تحديد نوع الفيروس الذي ضرب شبكاتها داخل المملكة وخارجها.

 

ورجحت مصادر لصحيفة "الوطن" أن يكون الفيروس الذي استهدف الشركة من نوع "شعمون" الذي يملك قدرات تدميرية هائلة، إضافة إلى تغلغله لسحب جميع البيانات من أجهزة الحواسيب دون إمكانية لاسترجاعها. وقالت المصادر إن تأثيرات الفيروس امتدت إلى الشبكات التابعة للشركة حول العالم.

 

وفيما كثفت الشركة من تحقيقاتها وسط تواجد جميع الموظفين العاملين في إدارات تقنية المعلومات ومسؤولي الشبكات، تسعى الشركة إلى طمأنة الموظفين حول بياناتهم العملية والوظيفية، بعد أن تمكنت من عزل بعض الشبكات لتخفيف الآثار السلبية للفيروس.

 

وأكدت مصادر أخرى للصحيفة السعودية أن "أرامكو" بدأت بالتعاملات الورقية داخلها ومع عملائها في السوق المحلي لحين انتهاء تأثيرات الفيروس. ولم تستبعد المصادر إمكانية الاستعانة بشركات متخصصة لمحاولة الخروج بأقل الخسائر فيما يتعلق بملفات ومعلومات أرامكو.

 

وحول تعاقدات الشركة مع أسواق النفط وقدراتها الإنتاجية، أكدت مصادر متعددة أن الشركة نجحت في السيطرة على عمليات مبيعاتها حيث تمضي وفق خططها السابقة. كما تملك كامل المعلومات حول المشاريع والحقول والمعامل وعمليات التشغيل والإنتاج والتسويق.

 

وحول مجريات التحقيقات، قالت المصادر إنها مستمرة ولم تتحدد حتى الآن الجهة التي تسببت في إرسال الفيروس وأن المعلومات التي أثيرت مازالت تكهنات سواءً كانت من الداخل أو الخارج.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" إنه في جانب إعلان مجموعة تسمى بـ "الشباب العربي" مسؤوليتها عن عمليات الاختراق، قالت المصادر إن التحقيقات ما تزال جارية وإن ارامكو وعدت بتقديم المعلومات بكل شفافية.