لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Sep 2011 07:35 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تحافظ على استقرار مستوى إمدادات النفط

ستزود السعودية ما لا يقل عن ثلاثة مشترين آسيويين رئيسيين بكامل الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في أكتوبر.

السعودية تحافظ على استقرار مستوى إمدادات النفط

أكد تجار ومصادر بالسوق الاثنين، أن السعودية ستحافظ على حجم إمداداتها من النفط الخام إلى آسيا وأوروبا دون تغيير عند مستوى مرتفع نسبياً، في حين تستأنف ليبيا إنتاجها النفطي.

وستزود السعودية أكبر بلد مصدر للخام في العالم ما لا يقل عن ثلاثة مشترين آسيويين رئيسيين بكامل الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في أكتوبر/تشرين الأول، أي دون تغيير عن سبتمبر/أيلول.

وقالت المصادر: "إن أحجام الإمداد الآجل للمشترين الأوروبيين الرئيسيين ستكون مثل الأحجام في سبتمبر"، وذكر مصدر في أوروبا: "إنها مثل الشهر الماضي.. إنها تتفق مع العقد لا أكثر ولا أقل".

وتخطر السعودية عملاءها الآجلين بأحجام الإمداد في الشهر التالي وغالباً ما يستخدم قطاع النفط ذلك كمؤشر مهم للتحرك التالي من أوبك.

وقال مندوب خليجي كبير في "أوبك" الاثنين: "إن السعودية أنتجت 9.76 مليون برميل يومياً من النفط الشهر الماضي، ارتفاعاً من 9.6 مليون برميل يومياً في يوليو/تموز".

وجرى تداول العقود الآجلة لمزيج برنت القياسي حول 113 دولاراً للبرميل الاثنين مرتفعا حوالي عشرة دولارات منذ أخطرت السعودية المشترين بمستوى إمداد الأجل قبل شهر.

وعرضت السعودية على مدى الصيف إمدادات إضافية على شركات التكرير الآسيوية بهدف تهدئة أسعار النفط، واشترت شركات التكرير كامل الكميات الاسمية لكن معظمها لم يطلب إمدادات إضافية.

ولم يطرأ تغير على مستوى الزيادة أو النقص عن الكميات المتعاقد عليها في مخصصات معروض أكتوبر حسبما ذكرت المصادر، ويملك المشترون خيار طلب شحنات تزيد أو تنقص بما يصل إلى عشرة بالمائة عن الكميات المتعاقد عليها.

كانت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" المصدر الرئيسي لإنتاج الإمارات العربية المتحدة عضو منظمة أوبك قالت منذ أسبوعين، إنها ستورد خام مربان بكميات تقل خمسة بالمائة عن المتعاقد عليه في أكتوبر أي دون تغيير عن سبتمبر.

واتسم الطلب على خام الشرق الأوسط من المشترين في شمال شرق آسيا بالقوة على مدى الشهر المنصرم مع قيام شركات التكرير بالتخزين قبيل فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، ما يبقي الهوامش عند مستويات مربحة.

وأوضح تجار أن زيادة أكبر من المتوقع في سعر البيع الرسمي للخام الخفيف السعودي الأسبوع الماضي لم تثبط إقبال شركات التكرير الآسيوية، وهو ما ظهر في ارتفاع الأسعار الفورية للشحنات تحميل أكتوبر لمعظم خامات الشرق الأوسط.