لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 25 Oct 2011 12:39 AM

حجم الخط

- Aa +

أرامكو تتوقع زيادة طاقتها التكريرية المحلية إلى 3.5 مليون برميل يومياً بحلول 2016

قال مسؤول تنفيذي في أرامكو السعودية إن شركة النفط الحكومية العملاقة التي تتطلع بشكل متزايد للتوسع في أنشطة المصب سترفع طاقتها التكريرية المحلية إلى 3.5 مليون برميل يومياً بحلول 2016 مع بدء تشغيل مصاف جديدة.

أرامكو تتوقع زيادة طاقتها التكريرية المحلية إلى 3.5 مليون برميل يومياً بحلول 2016

قال مسؤول تنفيذي في أرامكو السعودية إن شركة النفط الحكومية العملاقة التي تتطلع بشكل متزايد للتوسع في أنشطة المصب سترفع طاقتها التكريرية المحلية إلى 3.5 مليون برميل يومياً بحلول 2016 مع بدء تشغيل مصاف جديدة.

 

وقال محمد العمير نائب الرئيس للتكرير وتجزئة سوائل الغاز الطبيعي في أرامكو السعودية خلال مؤتمر إن الشركة ستضيف مصافي جديدة إلى السبعة التي تديرها حاليا سواءً بمفردها أو مع شركاء.

 

وأضاف أن الطاقة التكريرية داخل المملكة تبلغ 2.26 مليون برميل يومياً حالياً وأنه بإضافة المصافي الثلاثة الجديدة، فسترتفع الطاقة إلى نحو 3.5 مليون برميل يوميا بحلول 2016 .

 

وقال العمير إن الطاقة الإضافية ستأتي من ثلاث مصاف تحت الإنشاء حالياً بطاقة إنتاجية 400 ألف برميل يومياً لكل منها.

 

وقال إن الأولى هي شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب) المشتركة مع توتال في الجبيل والتي ستبدأ الإنتاج في 2012 والثانية هي البحر الأحمر للتكرير في ينبع والتي ستبدأ الإنتاج في 2014 والثالثة هي مصفاة جازان والتي ستبدأ الإنتاج في 2016.

 

 

وأضاف أنه جرى تصميم كل من هذه المصافي مع الأخذ في الاعتبار المنتجات البتروكيماوية مثل البنزين والإكسيلين والباراكسيلين موضحاً أن شركة مصفاة أرامكو السعودية شل (ساسرف) تنتج البنزين بالفعل.

 

وتلبي مصفاة راس تنورة وحدها التي تبلغ طاقتها 550 ألف برميل يومياً أكثر من 30 بالمائة من الطلب المحلي على الوقود بالمملكة. وتحدث أرامكو المصفاة لإنتاج أنواع أنقى من الوقود في إطار خطة أوسع للامتثال للاشتراطات البيئية.

 

ويرتفع استهلاك الوقود في المملكة على خلفية نمو السكان والاقتصاد. ويتزايد الطلب أيضاً نتيجة الدعم الحكومي الكبير لأسعار الوقود وهو ما جعل سعر البنزين في المملكة أقل كثيراً منه في الأسواق العالمية.

 

وكان خالد الفالح الرئيس التنفيذي لأرامكو قال في أبريل/نيسان إن الشركة تدرس بناء ثلاث مصاف مشتركة في آسيا في إطار خططها لتعزيز طاقتها التكريرية العالمية بنسبة 50 بالمائة إلى ستة ملايين برميل يومياً. وآسيا هي أكبر أسواق النفط بالنسبة لأرامكو وأسرعها نمواً.

 

وقال العمير عند سؤاله عن الاستثمارات في فيتنام واندونيسيا ومشروع تكرير في الصين إن الشركة مستمرة في محادثات التوسع مبدياً ثقته في أنها ستقود لنتائج موضحاً أن الاستثمار في السوق العالمية يستغرق وقتاً.

 

وتدير أرامكو مصافي في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان والصين.