لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 17 Oct 2011 02:19 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: إضافة 1200 ميجاوات لمحطة التوليد العاشرة بالرياض

وقعت الشركة السعودية للكهرباء التي تسيطر عليها الدولة عقداً مع إحدى الشركات الوطنية لتعزيز قدرات التوليد في محطة توليد الكهرباء العاشرة بالعاصمة الرياض بتكلفة إجمالية تبلغ 5.4 مليارات ريال (1.44 مليار دولار).

السعودية: إضافة 1200 ميجاوات لمحطة التوليد العاشرة بالرياض

وقعت الشركة السعودية للكهرباء أمس السبت عقداً مع إحدى الشركات الوطنية لتعزيز قدرات التوليد في محطة توليد الكهرباء العاشرة بالعاصمة الرياض بتكلفة إجمالية تبلغ 5.4 مليارات ريال (1.44 مليار دولار).

 

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية اليوم الإثنين، ذكر رئيس مجلس إدارة الشركة صالح العواجي أن المشروع سيضيف للشبكة الكهربائية 1200 ميجاوات، مشيراً إلى أن مشروع تعزيز قدرات التوليد في محطة توليد الكهرباء العاشرة بالرياض التي تنتج حالياً 2240 ميجاوات يأتي ضمن جهود الشركة لتعزيز المنظومة الكهربائية وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية إلى جانب أنه إضافة هامة لقدرات التوليد بالمملكة، وسيساعد على استقرار النظام الكهربائي واستمرارية الخدمة الكهربائية.

 

وذكر الرئيس التنفيذي للشركة علي البراك أنه سيتم بموجب العقد الذي تم توقيعه إضافة 10 وحدات توليد بخارية بنظام الدورة المركبة تتراوح قدرة الواحدة منها بين 110 إلى 130 ميجاوات مع كامل ملحقاتها بجانب ربطها مع محطات التحويل وسيتم تشغيلها خلال 46 شهراً.

 

وتعتزم شركة الكهرباء السعودية التي تسيطر عليها الدولة استثمار 80 مليار دولار لتعزيز طاقتها الإنتاجية إلى 70 ألف ميجاوات على الأقل بحلول 2020 من طاقتها القائمة حالياً التي تبلغ 50 ألف ميجاوات، وذلك للوفاء بالطلب المحلي الذي ينمو ثمانية بالمائة سنوياً، ومن المتوقع أن ينمو إلى ثلاثة أمثاله ليصل إلى 121 ميجاوات بحلول العام 2032.

 

ونظراً لتنامي الطلب على الكهرباء، تضطر السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم إلى دراسة كل مصادر الطاقة. وقال مسؤول حكومي في أواخر العام 2010 إن المملكة ستحتاج 40 جيجاوات من كهرباء الحمل الأساسي بحلول العام 2030، ويمكن سد هذه الحاجة من خلال المحطات النووية.