لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Oct 2011 09:44 AM

حجم الخط

- Aa +

الحكومة المصرية تكشف تفاصيل جديدة حول توريد الغاز إلى الأردن

كشفت أنباء صحفية مصرية ، أن تعديل أسعار تصدير الغاز المصري إلى الأردن تنص على أن يصل سعر التصدير إلى 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية

الحكومة المصرية تكشف تفاصيل جديدة حول توريد الغاز إلى الأردن

كشفت مصادر داخل وزارة البترول المصرية أن اتفاقية تعديل أسعار تصدير الغاز المصري إلى الأردن تنص على أن يصل سعر التصدير إلى ٤ دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية.

وأشارت المصادر إلى وجود تخوف لدى القائمين على الاتفاقية من الجانب المصري، خصوصا مع الزيادات العالمية الأخيرة فى أسعار الغاز والنفط، ومن المقرر أن يستأنف ضخ الغاز المصري فور توقيع الاتفاقية، وبالكميات المتفق عليها وبالسعر الجديد.

وأرجعت المصادر التأخير في اعتماد الاتفاقية من قبل مجلس الوزراء المصري، إلى 'ضرورة اتخاذ الإجراءات كافة بما يضمن دراسة جيدة للاتفاقية الجديدة من قبل الجهات المختصة، خصوصا مع عدم وجود أي تأثيرات مالية، كما أن توقيع الاتفاق الجديد لتعديل الأسعار مع الأردن سوف يدعم موقف مصر أمام باقي الأطراف المستوردة للغاز، والتي يجري التفاوض معها لتعديل الأسعار، خصوصاً شركة غاز شرق المتوسط المسؤولة عن التصدير لإسرائيل'، بحسب المصادر.

واستبعدت المصادر أن تعيق الأحداث الجارية في مصر الإنتهاء من الاتفاقية، حيث أكدت أن اللجنة التشريعية بمجلس الوزراء، تعقوم حاليا بدراسة الجوانب كافة بالاتفاقية، تمهيدًا لعرضها على المجلس الأعلى للطاقة، وهو ما سيستغرق وقتا لدراسة الاتفاقية تمهيدًا لعرضها على رئيس مجلس الوزراء المصري لاعتمادها والتوقيع عليها من قبل الجانبين المصري والأردني.

يشار إلى أن الاتفاقية الحالية بين مصر والأردن، تقضي توريد 240 مليون قدم مكعبة يومياً، لسد 80% من احتياجات محطات الكهرباء في الأردن، حيث تعتمد المملكة على الخارج لتوفير 96% من احتياجاتها من الطاقة، منها 46% على الغاز المصري و50% على النفط المستورد من السعودية والعراق.

وكان خط الغاز المصري الناقل للأردن تعرض للتفجير ست مرات منذ اندلاع ثورة 25 يناير على أيدي "مجهولين"، مما كبد الخزينة الأردنية خسائر يومية تقدر بـ 5 ملايين دولار أمريكى، نتيجة تحول محطات توليد الكهرباء بالمملكة للعمل بالوقود الثقيل والديزل.