لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 18 Jul 2011 10:18 AM

حجم الخط

- Aa +

إيران تعتزم تصدير 2.6 مليون لتر من البنزين يومياً

ستصدر إيران 2.6 مليون لتر من البنزين يومياً بفضل ارتفاع الإنتاج وتراجع الاستهلاك.

إيران تعتزم تصدير 2.6 مليون لتر من البنزين يومياً

نقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن مسؤول بالقطاع النفطي الإيراني قوله أمس الأحد إن الجمهورية الإسلامية ستصدر 2.6 مليون لتر من البنزين يومياً بفضل ارتفاع الإنتاج وتراجع الاستهلاك.

وقال علي رضا ضيغمي رئيس الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط "في ضوء نمو طاقة إنتاج البنزين في البلاد إلى 70 مليون لتر يومياً وتراجع الاستهلاك إلى حوالي 54 مليوناً فإنه من الممكن الآن تصدير 2.6 مليون (لتر يومياً)."

وأضاف ضيغمي أن الصادرات ستكون من المخزونات الحالية.

وفي يوليو/تموز 2010 قالت وزارة النفط إن إنتاج إيران من البنزين يبلغ 45 مليون لتر يومياً والاستهلاك 63 مليون لتر يومياً وأنه يجري تعويض الفارق من خلال الاستيراد. وهذه نقطة ضعف اقتصادية تستهدفها العقوبات الأمريكية والأوروبية.

وكان مسؤولون إيرانيون قالوا إن الطاقة الإنتاجية للبنزين في البلاد سترتفع بواقع 25 مليون لتر بعدما قامت الدولة ببناء مصاف. وينظر بعض المحللين الأجانب بعين الريبة لهذا التحول السريع قائلين إن تعزيز الطاقة الإنتاجية بمثل هذا المقدار يستغرق سنوات.

وتخضع إيران لعقوبات دولية بسبب برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يهدف لصنع أسلحة نووية. وتهدف بعض العقوبات التي فرضت العام الماضي لجعل استيراد البنزين أمراً أكثر صعوبة على إيران.

وهونت طهران التي تقول إن أغراضها من الأنشطة النووية سلمية مراراً من تأثير العقوبات.

واعتمدت خامس أكبر دولة مصدرة للنفط الخام في العالم لفترة طويلة على استيراد البنزين لسداد 30 إلى 40 بالمئة من احتياجاتها الداخلية لكنها حققت طفرة كبيرة لزيادة طاقة التكرير المحلية بعد تشديد العقوبات.

وقلصت الجمهورية الإسلامية أيضاً الاستهلاك المحلي بخفض الدعم ورفع أسعار البنزين لكن مصادر تجارية تقول إنها مازالت تستورد.