لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 4 Apr 2011 04:19 PM

حجم الخط

- Aa +

الكويت: الحد الأدنى المعقول لأسعار النفط 90 دولاراً

أكدت الكويت أنها ترغب بتراجع أسعار النفط العالمية، لكنها لا تتوقع أن تهبط الأسعار دون 90 دولاراً للبرميل.

الكويت: الحد الأدنى المعقول لأسعار النفط 90 دولاراً

أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية الاثنين، إن الكويت تريد أن ترى تراجعاً في أسعار النفط العالمية، لكنها لا تتوقع أن تهبط الأسعار دون 90 دولاراً للبرميل.

قال "فاروق الزنكي" للصحفيين على هامش مؤتمر لصناعة النفط: "إن الاضطرابات في المنطقة ربما تكون قصيرة الأمد، ما يدفع أسعار النفط نحو التراجع.. وإن من غير المرجح أن يعود النفط رخيصاً كما كان قبل الأزمة".

وأضاف: "عندما ترتفع الأسعار لأي سبب فإنها تهبط بعد ذلك لمستوى أعلى مما كانت عليه من قبل، لذا عندما يتراجع النفط أتوقع هبوطه إلى ما بين 90 و100 دولار للبرميل".

وارتفع سعر خام برنت متجاوزاً 119 دولاراً للبرميل يوم الاثنين، إلى ما يقرب من أعلى مستوى في عامين ونصف العام لامسه في فبراير/شباط بفعل الاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتسبب القتال بين المعارضة الليبية المسلحة والقوات الموالية للزعيم الليبي "معمر القذافي" في توقف إنتاج النفط تقريباً في ليبيا التي كانت تنتج 1.6 مليون برميل يومياً قبل الأزمة، ما دفع السعودية أكبر منتج في أوبك لزيادة إنتاجها من الخام لتعويض نقص الإنتاج الليبي وكبح جماح الأسعار.

ورغم ذلك لا تزال الكويت متفائلة بأن انقطاعات الإمدادات من ليبيا ستكون قصيرة الأجل.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية في وقت لاحق في رسالة عبر المحمول للمشتركين عن "الزنكي" قوله، إن ما بين 90 و100 دولار للبرميل يبدو سعراً معقولاً للنفط.

وقال "الزنكي" رداً على سؤال عما إذا كانت الكويت تعتزم زيادة إنتاجها، إنه لم يطلب منه القيام بذلك بعد، وتقول الكويت إن طاقتها الإنتاجية غير المستغلة تتراوح بين 600 و700 ألف برميل يومياً، غير أن الدول المستهلكة للنفط تقدر الطاقة الفائضة بنحو نصف ذلك.

ويفيد استطلاع أجرته "رويترز" أن الكويت أنتجت 2.42 مليون برميل يومياً في مارس/آذار، ارتفاعاً من 2.31 مليون برميل يومياً في فبراير/شباط، وأكثر من حصتها داخل "أوبك" البالغة 2.22 مليون برميل يومياً.

وارتفع إنتاج النفط في السعودية إلى نحو تسعة ملايين برميل يومياً مع تحرك المملكة الشهر الماضي لزيادة كبيرة في المنصات النفطية التي تديرها للحفاظ على طاقتها الإنتاجية عند 12.5 مليون برميل يومياً.

ومن المرجح نشر بعض هذه المنصات في المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية التي تتقاسم الدولتان إنتاجها بحسب ما قاله "بدر الخشتي" رئيس مجلس إدارة الشركة الكويتية لنفط الخليج التي تشرف على مصالح الكويت في المنطقة المحايدة لرويترز.

وقال "الخشتي": "إن نصيب الكويت من الإنتاج النفطي للمنطقة المحايدة يبلغ حالياً نحو 285 ألف برميل يومياً، ويبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية للمنطقة 610 آلاف برميل يومياً من النفط".