لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 12 Apr 2011 02:01 PM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع صادرات البتروكيماويات السعودية مع تحسن الطلب الآسيوي

ارتفعت صادرات السعودية من المواد البتروكيماوية خلال شهر فبراير/شباط الماضي بنسبة 12 بالمائة بفضل الأسواق الآسيوية.

ارتفاع صادرات البتروكيماويات السعودية مع تحسن الطلب الآسيوي

ذكر تقرير اليوم الثلاثاء أن صادرات السعودية من المواد البتروكيماوية ارتفعت خلال شهر فبراير/شباط الماضي بنسبة 12 بالمائة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ بفضل التحسن في الطلب على المنتجات من الأسواق الآسيوية.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، زادت صادرات المملكة من سوائل الغاز الطبيعي للشهر نفسه، فيما تراجعت صادراتها من المنتجات البترولية (باستثناء النفط الخام).

وأوضحت بيانات المؤسسة العامة للموانئ أن المملكة صدرت نحو 2.49 مليون طن من المواد البتروكيماوية في فبراير/شباط بزيادة قدرها 14.7 بالمائة عما تم تصديره في يناير/كانون الثاني الذي سبقه، و 12 بالمائة عن مستوى فبراير/شباط من العام الماضي.

وكانت شركات البتروكيماويات في المملكة شهدت انتعاشاً في مبيعاتها الدولية بفضل تحسن الطلب منذ بداية العام الجاري، وهو ما أوضحته البيانات، حيث ارتفعت صادرات المملكة من البتروكيماويات خلال أول شهرين من العام الجاري (يناير وفبراير) بنسبة 6.8 بالمائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وجاءت هذه البيانات لتعكس توقعات "الراجحي" المالية ، التي توقعت في تقرير صدر السبت الماضي نمو قطاع شركات البتروكيماويات السعودية خلال الربع الأول للعام الجاري، وذلك بفضل ارتفاع الأسعار المقرونة بحجم المنتجات، إضافة إلى الطلب الجيد للأسواق الرئيسية في العالم.

وتوقع التقرير تحقيق إيرادات كبيرة لقطاع البتروكيماويات السعودي ارتفاعاً إجمالياً في إيرادات الربع الأول لعام 2011 وذلك بنسبة 26.6 بالمائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وأرجع تلك الارتفاعات إلى عودة أسعار البتروكيماويات للارتفاع للفترة المقارنة بالعام السابق، إضافة إلى زيادة مستوى استغلال الطاقة الإنتاجية في الوحدات الجديدة التي تم تشغيلها في عام 2010.

ومن جهة أخرى، ارتفعت صادرات المملكة من سوائل الغاز الطبيعي بنسبة 30 بالمائة إلى 166.7 ألف طن في فبراير/شباط ، فيما انخفضت صادرات المملكة من المنتجات البترولية المختلفة بنسبة 2.7 بالمائة في فبراير/شباط لتصل إلى 3.05 مليون طن مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وقال تقرير الراجحي المالي إن ارتفاع إنتاج المملكة من النفط ساهم في رفع مستوى إنتاج غاز الإيثان، وهو اللقيم الرئيس المستخدم لصناعة البتروكيماويات في المملكة، والذي تستخدمه الشركات لاستخراج العديد من المواد منه مثل البولي الايثيلين وغيرها.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت أساساً بسبب الأزمات السياسية في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ووفقاً للمصادر التي استعان بها التقرير، زادت السعودية إنتاجها النفطي بنسبة 3.3 بالمائة في فبراير/شباط عما كانت عليه في يناير/كانون الثاني الماضي.

ووفقاً لذات المصادر فإن المملكة تخطط لزيادة أعمال الحفر والاكتشافات بنسبة 28 بالمائة وذلك لتأمين إنتاجية احتياطية كافية لتحقيق التيقن التام للعرض المستمر، وأضاف التقرير أن ارتفاع الإنتاج النفطي سيؤدي إلى ارتفاع مستوى إنتاج الغاز المصاحب مما يتوقع أن يؤدي جزئياً إلى إزالة المخاوف من توقع حدوث نقص في غاز الإيثان.