لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 16 Dec 2009 09:13 PM

حجم الخط

- Aa +

كونسورتيوم جازبروم يعتزم استثمار ملياري دولار في العراق

يعتزم كونسورتيوم تقوده شركة جازبروم نفت الروسية للنفط استثمار ملياري دولار في تطوير الحقول النفطية العراقية.

كونسورتيوم جازبروم يعتزم استثمار ملياري دولار في العراق
تعد شركة جازبروم نفت خامس أكبر منتج للنفط في روسيا.

يعتزم كونسورتيوم تقوده شركة جازبروم نفت الروسية للنفط استثمار ملياري دولار في تطوير الحقول النفطية العراقية التي فاز بها خلال مناقصة عُقدت يومي الجمعة والسبت الماضيين ويتوقع أن يضخ أول إنتاج للخام من حقل بدرة خلال ثلاث سنوات.

وقال مسؤول لدى جازبروم نفت الذراع النفطية لشركة الغاز العملاقة جازبروم، إن الشركة تعتزم الوصول إلى إجمالي إنتاج يبلغ 170 ألف برميل يومياً خلال ست إلى سبع سنوات من توقيع العقد.

وذكر نائب الرئيس التنفيذي لعمليات التنقيب والإنتاج "بوريس زيلبرمنتس"، "جرى تحديد مستويين للإنتاج في هذا الحقل. نتوقع الوصول إلى الإنتاج التجاري المبدئي البالغ 15 ألف برميل يومياً خلال ثلاث سنوات".

وتابع "زيلبرمنتس" قائلاً، "سنصل إلى مستوى 170 ألف برميل يومياً خلال ست أو سبع سنوات من توقيع العقد".

وقال مسؤول بوزارة النفط العراقية اليوم الأربعاء، إنه يتوقع أن توقع جازبروم نفت الاتفاق المبدئي يوم 24 ديسمبر/كانون الأول.

ويطرح العراق الذي بدأ يتجاوز آثار الحرب صفقات لرفع طاقة إنتاج النفط إلى 12 مليون برميل يومياً من 2.5 مليون برميل يومياً حالياً، وهو مستوى قد يجعله يحل محل روسيا التي تحتل المرتبة الثانية بين الدول المنتجة للنفط بعد السعودية.

ووافقت جازبروم نفت وشركاؤها - كوجاز الكورية الجنوبية، وبتروناس الماليزية، وشركة البترول التركية (تي.بي.أيه.أو) - على تقاضي رسوم قدرها 5.50 دولار للبرميل مقابل الفوز بحقوق حقل بدرة خلال المناقصة.

وتقدر جازبروم نفت - خامس أكبر منتج للنفط في روسيا - احتياطيات حقل بدرة بملياري برميل. وقال "زيلبرمنتس"، إن ذلك المستوى قد يرتفع مع تنفيذ المزيد من أعمال التنقيب.

وأضاف "زيلبرمنتس"، إن جازبروم نفت قد تحصل على أمول أو نفط خام مقابل استثماراتها.

وتابع "زيلبرمنتس" قائلاً، "لا نعتزم إمداد النفط إلى مصافي التكرير الخاصة بنا".

وغابت شركات النفط الأمريكية الكبرى عن الجولة الثانية من المناقصات رغم مزاعم منتقدين بأن غزو البلاد بقيادة الولايات المتحدة في العام 2003 كان مدفوعاً بالحصول على النفط.

وقال "زيلبرمنتس"، إنه مندهش من ذلك.

وتابع "زيلبرمنتس" قائلاً، "اعتقدنا أنه كانت هناك بعض المزايا المخصصة للشركات الأمريكية لكننا رأينا أن هذا ليس في خطط المناقصة. كانت مناقصة مفتوحة أمام كاميرات التلفزيون".

وأضاف "زيلبرمنتس"، إن استمرار الاضطرابات في العراق حيث أدت سلسلة من التفجيرات بسيارات ملغومة لمقتل 112 شخصاً قبل مناقصة الحقول النفطية أمر يثير قلق الشركات.

وقال "زيلبرمنتس"، "إنه أمر مخيف بدرجة كبيرة. المتخصصون من شركاتنا سيعملون هناك. الأمن أحد الأمور الرئيسة لهذه المشروعات. نخطط للعمل هناك مع توفير الحد الأقصى من الأمن لموظفينا".

وأوضح "زيلبرمنتس" أن جازبروم نفت تعتزم خلال العام 2010 التوقيع على عقد خدمات في إيران، ومن المرجح أن يكون ذلك في غضون الأشهر الستة الأولى من العام.

وكانت الشركة الروسية وقعت الشهر الماضي مذكرة تفاهم مع شركة النفط الوطنية الإيرانية لدراسة تطوير حقلين نفطيين في إيران هما أزار، وشانجول.

وبالإشارة إلى العقد المزمع قال "زيلبرمنتس"، "أعتقد أن الظروف لن تكون أسوأ من تلك التي سنعمل في ظلها بالعراق".

وأوضح "زيلبرمنتس"، إن جازبروم نفت ستدرس مع شركائها بالكونسورتيوم العمل في بلدان أخرى بما في ذلك روسيا.