حجم الخط

- Aa +

Thu 4 Oct 2007 09:21 AM

حجم الخط

- Aa +

الأكراد يعطون الضوء الأخضر للمزيد من صفقات النفط

ذكرت الحكومة الكردية الإقليمية العراقية في بيان على موقعها الإلكتروني أنها وافقت على أربع صفقات جديدة للنفط والغاز ستجذب حوالي 500 مليون دولار من الاستثمارات في الاستكشاف.

الأكراد يعطون الضوء الأخضر للمزيد من صفقات النفط

ذكرت الحكومة الكردية الإقليمية العراقية في بيان على موقعها الإلكتروني أنها وافقت على أربع صفقات جديدة للنفط والغاز ستجذب حوالي 500 مليون دولار من الاستثمارات في الاستكشاف.

وأبرمت الحكومة الكردية الشبه مستقلة ذاتياً خمس اتفاقيات لمشاركة الإنتاج هذا العام بالرغم من معارضة بغداد حيث قال وزير النفط العراقي الشهر الماضي أن صفقات النفط التي وقعتها تلك الحكومة منذ فبراير / شباط هي غير شرعية.

وذكرت الحكومة الكردية في البيان أنها ترفض ادعاءات بغداد بأن الصفقات تخرق قوانين البلاد. وتجري حكومة الإقليم محادثات مع عدد من الشركات المحلية والعالمية حول المزيد من المشاريع الأولية والتحويلية ( أي الاستخراج والتكرير ).

وذكرت الحكومة الكردية أنها وقعت اتفاقية لمشاركة الإنتاج مع شركة تابعة لـ " تورونتو ليستد هيريتج أويل آند جاز " على مجمع " ميران " كما وقعت اتفاقية أخرى مع شركة تابعة لشركة " بيرينكو " الفرنسية لاكتشاف وإنتاج النفط على مجمع " سيندي / أميدي ".

ووقعت " هيريتج " مذكرة تفاهم للاكتشاف مع الحكومة الكردية عام 2005 وتوقع المحللون أن ينتج عنها اتفاقية لمشاركة الإنتاج.

وصرح البيان بأن مجلس الحكومة الكردية للنفط والغاز وافق على صفقتين مع شركتين عالميتين سيتم توقيعهما قريباً ولم تذكر الحكومة اسمي الشركتين.

وبينت الحكومة الكردية أن المساهمين في اتفاقيات مشاركة الإنتاج سيأخذون 15 % من الأرباح بينما تذهب نسبة 85 % إلى العراق وتم توقيع صفقة مع " هنت أويل " في أغسطس / آب الماضي بناءً على نفس تلك الشروط.

ووافق مجلس الوزراء العراقي في فبراير / شباط الماضي على مسودة قانون لتقسيم ثالث أكبر احتياطي للنفط في العالم ولكن الخلافات مع الحكومة الكردية والمعارضة من بعض السياسيين العرب الشيعة والسنة أبطأت تقدم هذا القانون.

ونتيجةً لخيبة أملها من تأخيرات بغداد أقرت الحكومة الكردية قانونها النفطي الخاص في أغسطس / آب الماضي وهي تخطط لزيادة الإنتاج إلى مليون برميل يومياً خلال 5 سنوات تقريباً من مجرد عدة آلاف الآن.

ووافق مجلس الحكومة الكردية للنفط والغاز أيضاً على مشاريع لبناء مصفاتين جديدتين بقدرة 20 ألف برميل يومياً وبتكلفة إجمالية بحدود 300 مليون دولار.

وستبني " هيريتج " المصفاة الأولى في منطقة ميران بينما ستقوم " تورونتو ليستد أداكس بتروليوم " وشريكها التركي " جينيل إنرجي " ببناء المصفاة الأخرى في منطقة بئر طق طق النفطي.

وتعقد " أداكس " اتفاقية مشاركة إنتاج مع الحكومة الكردية حول بئر طق طق وهي تخطط لتقديم خطة بقيمة مليار دولار لتطوير الحقل الذي يمكن أن ينتج حوالي 200 ألف برميل يومياً بحلول 2010.