قطر.. السياسة وليس نقص الإمدادات وراء ارتفاع أسعار النفط

قال وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية أن أوبك يسعدها زيادة إنتاج النفط إذا كانت توجد حاجة لذلك ولكن لا توجد أي بوادر لنقص الإمدادات.
قطر.. السياسة وليس نقص الإمدادات وراء ارتفاع أسعار النفط
وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطي
بواسطة Shahem Shareef
الإثنين, 29 أكتوبر , 2007

قال وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية اليوم الاثنين أن أوبك يسعدها زيادة إنتاج النفط إذا كانت توجد حاجة لذلك ولكن لا توجد أي بوادر بعد لنقص الإمدادات في أسواق النفط العالمية على الرغم من ارتفاع الأسعار إلى مستويات قياسية. وقال العطية للصحفيين أن التوترات العالمية وراء ارتفاع أسعار النفط. وأضاف "لم أر أي إشارة على أي نقص في إمدادات الخام... واعتقد أن قسما كبيرًا من سعر النفط اليوم متصل بالتوترات السياسية وعامل الخوف وهو ما لا نستطيع حله." ومضى قائلاً "أحيانا يكون هناك نقص في المنتجات النفطية ولكن ليس في النفط الخام. وهذا يرجع إلى قيود (الطاقة) التكريرية. ينبغي للمستهلكين والمنتجين استثمار المزيد في قطاع التكرير. ونحن لا نملك عصا سحرية لحل الأمر."

وقفز النفط إلى مستويات قياسية جديدة اليوم الاثنين مسجلا 93.20 دولار للبرميل بعد أن أوقفت المكسيك لفترة قصيرة خمس إنتاجها النفطي بسبب سوء الأحوال الجوية ومع هبوط الدولار إلى مستويات جديدة.

وارتفعت أسعار النفط أكثر من الثلث منذ منتصف أغسطس/آب مع تزايد الإقبال على شرائه بسبب المواجهة بين تركيا والثوار الأكراد وتراجع أسعار الفائدة والمخاوف بشأن الإمدادات في الشتاء.

وقال الوزير "سنكون في غاية السعادة لبيع نفطنا إذا لاحظنا وجود طلب إذا كان هناك من يشتريه فلم لا.. ولكن ما نراه اليوم هو طلب يرجع لعوامل نفسية وليس طلبًا فعليًا."
وذكر العطية أن أوبك لن تتمكن من تعويض أي توقف في صادرات النفط الإيراني اذا حدث تصعيد في المواجهة بين الجمهورية والغرب.

كما قال العطية إنه سيكون من الصعب جدا تغيير عملة تسعير النفط من الدولار الضعيف إلى سلة عملات جديدة على الرغم من أن هبوط العملة الأمريكية يؤثر سلبا على قطر وباقي الدول الخليجية التي تبيع كل إنتاجها من النفط والغاز والبتروكيماويات بالدولار.

وأضاف أن القضية ليست مطروحة على جدول إعمال زعماء أوبك الذين يجتمعون في الرياض يومي 17 و 19 نوفمبر/تشرين الثاني ولكن يمكن لأي وزير أن يطلب طرحها على جدول الأعمال.

وكان وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي رافايل راميريز قال يوم الجمعة أن قضية عملة تسعير النفط ستكون على الأرجح ضمن جدول إعمال اجتماع أوبك في العاصمة السعودية.ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك في ابوظبي في ديسمبر/كانون الأول.

وقال العطية "من الصعب جدا تغيير الدولار. فصناعة النفط تتعامل بالدولار. وإذا جلس كل المنتجين من أوبك ومن خارجها معًا للاتفاق على سلة عملات جديدة فقد ينجح الأمر ولكن لا يمكن لأوبك أن تفعل ذلك بمفردها."

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قال العطية أن اتفاق منظمة أوبك على زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا فشل حتى الآن في خفض الأسعار المرتفعة.

وقال الوزير اليوم أن قطر تضخ 838 ألف برميل يوميا وتبلغ طاقتها الإجمالية أكثر من 915 إلف برميل يوميا.

وأضاف أن قطر في طريقها لتحقيق المستوى المستهدف لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في عام 2010 وهو 77 مليون طن مقارنة مع نحو 31 مليون طن هذا العام. وقطر هي أكبر مصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال.

وذكر العطية أن إنتاج حقل الشمال في قطر الذي يعد أكبر مكمن للغاز الطبيعي في العالم يبلغ نحو ثمانية مليارات قدم مكعب من الغاز يوميًا.

وقال أن إنتاج الحقل سيتضاعف إلى ثلاثة أمثاله نحو عام 2012 ليصل إلى 24 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز توازي نحو خمسة ملايين برميل يوميا من النفط.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج