لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Aug 2007 04:43 AM

حجم الخط

- Aa +

النفط في ميزان القوى

عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة الأوبك يتحدث عن صناعة النفط في عدد "أويل أند جاز ميدل إيست" القادم

النفط في ميزان القوى
مقر الأوبك في فيينا

" أوبك" - واسمها ألأقل شيوعاً هو منظمة الدول المصدرة للبترول- تتصدر الأخبار هذه الأيام. يراها الكثيرون على أنها المنظمة الوحيدة المسؤولة عن تحديد أسعار البترول ولكن في الحقيقة فإن المنظمة تحاول من خلال أسلوب توزيع الحصص الذي تعتمده أن تحاول التحكم بالإنتاج، وبالتالي فإن حاجة السوق هي التي تحدد السعر.

إن هدف المنظمة الحقيقي والمعلن بوضوح هو الإهتمام بمصالح أعضاءها من خلال سعيها الدؤوب كراعٍ لصناعة البترول.

يقول عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة الأوبك : "على رأس أولويات المنظمة إمداد دول العالم بما يكفي من البترول وتحقيق عائدات معقولة للدول المنتجة وأيضاً إيجاد "فرص" عادلة لشركات النفط العالمية. في الماضي كان هناك نوع من الصراع مع شركات البترول العالمية لكنه منذ حوالي 10-15 عاماً مضت وصلنا إلى تفاهم أصبحنا بموجبه قادرين على الاستثمار والتعاون معاً وبالتالي يمكننا سوياً تحقيق عائد عادل من هذا الاستثمار."

إن العلاقة بين منظمة أوبك والدول الأعضاء التابعين لها هي بالأساس علاقة تعتمد على المشاركة في المعلومات والمعطيات، فهناك توزيع للحصص إلا أن أرقام الإنتاج تشير إلى أن هذ التوزيع ماهو إلا خطوط إرشادية أكثر من كونه حقيقة مطلقة. هناك أيضاً حديث عن بدء منظمة أوبيك وأعضاؤها عملية البحث عن تعاون مشترك في أمور تتعلق بالنفط ومصادر الطاقة البديلة. أقر البدري أن ماسبق ذكره ماهو إلا جزء من إستراتيجية بعيدة الأمد وهي الآن مازالت في بدايتها.

يمكنكم قراءة المقابل الحصرية مع عبد الله البدري في عدد سبتمبر/أيلول من مجلة "أويل أند جاز ميدل إيست".Oil & Gas Middle East