حجم الخط

- Aa +

Thu 16 Aug 2007 08:47 AM

حجم الخط

- Aa +

شراء للوقت أم صفقة مرة المذاق؟

"كريسنت بتروليوم" الإماراتية ملتزمة بصفقة التنقيب عن الغاز الإيراني وتتهم الإيرانيين بالمماطلة

بالرغم من ورود تقارير تشير بأن شركة النفط الوطنية الإيرانية تبحث عن شركات جديدة للتنقيب عن الغاز في أراضيها، تقول شركة "كريسنت بتروليوم" الإماراتية ومقرها الشارقة إنها لا تزال ملتزمة بصفقة التنقيب عن الغاز الإيراني.

ونقلت رويترز للأنباء هذا الأسبوع تعليقات أدلى بها وزير النفط الإيراني كاظم وزيري هامانه تشير إلى أن الحكومة الإيرانية في طور البحث "لإيجاد بديل عن الامارات من أجل ... منح صفقة كريسنت بتروليوم إلى جهة أخرى". وقال الوزير إن حكومته تجري المزيد من المفاوضات مع شركات تنقيب مستعدة لدفع "سعر السوق".

وفي وقت مبكر من هذا العام جرى تبادل للسجال بين كريسنت بتروليوم وإيران حيث قال الإيرانيون بأنهم أعطوا الشركة الإماراتية "موعداً نهائياً " لحل الخلافات أو خسارة صفقة التنقيب عن الغازفيما يبدو أن الإيرانيين غير راضين بسعر الغاز الذي حددته كريسنت التي تعتقد الهلال أن الصفقة مازالت قيد المفاوضات وأنها "ملزمة."

وحسب ماقاله مصدر رفيع المستوى في الشركة لم يرغب في أن يُذكر اسمه فإن الأقاويل الإضافية هذا الأسبوع الصادرة عن الإيرانيين ليست بالشئ الجديد ولم تغير في الوضع الراهن للصفقة المبرمة مع كريسنت.

وأضاف المصدر " الشركة عرضت أسعارها بحسب الأسواق، و نحن نتفاوض مع الإيرانيين حول حقوق الحصول على كميات إضافية حسب ماينص عليه العقد . إن المشكلة الرئيسية في الواقع هي أن شركة النفط الوطنية الإيرانية NIOC تأخرت في معالجتها لهذه الخلافات وتحاول رفع اللوم عنها."

وربما يكون الإيرانيون يلعبون فقط لكسب الوقت أو يشعرون فعلياً بأنهم قد أجروا صفقة غير مربحة لهم.وفي كلتا الحالتين فإن استمرار التأخير يجعل البعض - و على وجه التحديد إمارة الشارقة - يبجثون عن مكان آخر للحصول على إمدادات الغاز التي يحتاجونها بشكل كبير.

اقرأ التالي