لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Jun 2017 11:52 AM

حجم الخط

- Aa +

2252 معلماً سعودياً تظلموا من حركة النقل الخارجي

الحركة الخارجية الخاصة بالمعلمين والمعلمات السعوديين الأخيرة تسببت بتضرر 2252 معلماً ومعلمة في السعودية #إعادة_حركة_النقل_الظالمه

2252 معلماً سعودياً تظلموا من حركة النقل الخارجي

تناولت صحيفة سعودية اليوم الأحد قضية الحركة الخارجية الخاصة بالمعلمين والمعلمات السعوديين والتي جرت في مايو/أيار الماضي وقالت إن 2252 معلماً ومعلمة تضرروا في تلك الحركة.

 

وقالت صحيفة "الوطن" اليومية إن وزارة التعليم تواجه موجة تظلمات بعد إعلان الحركة الخارجية الخاصة بالمعلمين والمعلمات نهاية شهر شعبان الماضي، ووصل الأمر إلى المطالبة بكشف أسماء المنقولين والمنقولات وسنوات تعيينهم في الوزارة للرأي العام لتحقيق الشفافية ووضوح الإجراء المتبع في الحركة ونفض الاتهامات التي أثار شكوكها توقف نظام نور وتغير أرقام الانتظار على الرغبات.

 

وتساءل المعلمون عن كيفية نقل معلم أو معلمة حديثي التخرج قبل من سبقهم بسنوات رغم خلو ملف الثاني من الغياب وارتفاع درجة الأداء الوظيفي في السنوات الأخيرة وأحقية المؤهل فضلاً عن رقم الانتظار على الرغبة كان "صفر" أي أنه من المفترض أن يسبقه على النقل غيره إلا أن النقل على رغبته من نصيب غيره مما أثار استياءهم، داعين إلى ضرورة إصلاح الخلل وسد ثغراته.

 

وأوضحت الصحيفة أن طلبات المعلمين تركزت حول عودة نظام "تكامل" بدلاً من النظام الحالي "نور" لفشله في الحفاظ على أرقام الانتظار وازديادها عن السابق والمطالبة بأرقام الانتظار السابقة في الرغبات، وعودة سنة التقديم التي فقدت، وكذلك مطالبة الشؤون المدرسية بتطبيق آلية النقل الخارجي وفق ما وردت بالتعميم رقم 51477 بتاريخ 20 /6 /1438، والتي نصت على أفضلية الرغبة الأولى وسنة التقديم وغيرها من المطالبات التي طرحت في وسم #إعادة_حركة_النقل_الظالمه في تويتر والذي استمر عدة أيام في الترند العالمي.

 

وأكدت أن المتضررين من حركة النقل هذا العام تجاوز عددهم 2252 معلماً ومعلمة ممن هم على رأس العمل، وهذا الرقم قد يكون هو الأعلى الذي تواجهه الوزارة منذ سنوات، فيما لا زالت التظلمات تتوافد عليها من قنوات التواصل المختلفة.

 

ونقلت الصحيفة عن متحدث المغتربين والمغتربات محمد الشهراني "إن أداءه الوظيفي لآخر سنتين 100‎‎ بالمئة وبدون أعذار أو غياب منذ 16 عاما مضت، وكل هذا لم يشفع له بالنقل الخارجي مما أجبره على التقاعد المبكر هذا العام مغادرا الميدان التربوي".

 

وقالت ‏معلمة أخرى تخصص تربية خاصة -إعاقة سمعية- ومتعينة سنة 1433 إنها تقطع "ثلاث ساعات بالطريق من وإلى المدرسة يومياً؛ حيث إنها تبعد 300 كلم عن مكان إقامتها في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية، وتقدمت على حركة النقل الخارجي طيلة الخمس سنوات الماضية ورغبتها الأولى (الخبر) وبقي رقم ترتيبها (صفر) في جميع المراحل (رياض الأطفال، الابتدائي، المتوسط، الثانوي) لمدة سنتين ولم يحالفها الحظ بالنقل".

 

وأضافت أنها تواصلت مع إدارة تعليم الشرقية، وتأكدت من وجود احتياج لنفس تخصصها، لكنها تجهل السبب وراء عدم النقل.

 

وكانت وزارة التعليم السعودية أعلنت يوم 18 مايو/أيار الماضي عن حركة النقل الخارجي لشاغلي الوظائف التعليمية لهذا العام، كاشفة أن نسبة الحركة بلغت 27.6 بالمئة، وتم تحقيق رغبة 23219 معلماً ومعلمة من أصل 84 ألف معلم ومعلمة تقدموا للحركة، كما تم تلبية 56 بالمئة من المتقدمين على الرغبة الأولى.