لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Oct 2016 03:58 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات أولى الدول العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات

تعد الإمارات أولى دول المنطقة العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات يعمل على تطوير السياسات الخاصة بانتقال الأفراد بين قطاعات التعليم الثلاثة.

الإمارات أولى الدول العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات

تعد الإمارات أولى دول المنطقة العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات يعمل على تطوير السياسات الخاصة بانتقال الأفراد بين قطاعات التعليم الثلاثة.

 

وأطلقت الهيئة الوطنية للمؤهلات خدمة الإعتراف بالمؤهلات الأجنبية المهنية التي تهدف إلى فتح نافذة يمكن من خلالها تقييم محصلة تعلم الفرد وفق أسس علمية رصينة تمكنه من قيادة مساره الوظيفي السليم وتؤهله لتحقيق مبدأ التعلم مدى الحياة بمنهجية عملية حقيقية وسليمة. 

 

 

إضافة الى مساعدة الافراد في الانخراط في سوق العمل وإيجاد فرص وظيفية تلائم متطلبات سوق العمل للاستفادة من خبر اتهم السابقة بالإضافة الى إمكانية مواصلة تعليمهم لتنمية قدراتهم وكفاءتهم المهنية، وفقا وكالة أنباء الإمارات.

 

 

وقالت الهيئة في تقرير لها إن خدمة الإعتراف بالمؤهلات الأجنبية المهنية تشمل في مرحلتها الأولى تقديم خدمة الإعتراف بالمؤهلات التي تم الحصول عليها من دول لديها نظام وطني للمؤهلات مماثل لما هو متبع في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي اعتمدت الهيئة بموجبها مؤهلات مهنية وتطبيقية لـ 220 من حملة المؤهلات حتى الربع الثالث من عام 2016 والصادرة من مختلف الدول الاجنبية ومنها بريطانيا وأستراليا وألمانيا واسكتلندا في إطار سعيها الدائم لضمان جودة مخرجات المؤهلات الوطنية وتحقيق المواءمة بينها وبين المؤهلات العالمية وفق أفضل المعايير.

 

 

وقال سعادة الدكتور ثاني المهيري مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات أن الهيئة نجحت في حل مشكلة المؤهلات المهنية والحرفية المعتمدة في بلد المنشأ والصادرة عن مؤسسات تعليمية وتدريبية معتمدة لكنها لم تجد الالية المناسبة للاعتراف بها داخل الدولة وهذا جزء من سعينا الدائم لتحقيق التطلعات الرشيدة لحكومة الإمارات والهادفة إلى إرساء نموذج تعليمي يحتذى به على صعيد المنطقة.

 

 

وأضاف أن إطلاق خدمة الاعتراف بالمؤهلات جاء بعد عمل دؤوب تتوج بتحقيق المواءمة الدولية الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط بين المنظومة الوطنية للمؤهلات ومنظومة المؤهلات والساعات المعتمدة البريطانية ومنظومة التعليم العالي البريطانية والتي كان من نتائجها الإتفاق مع مركز الإعتراف والتحقق من صحة المؤهلات البريطاني على تطوير أفضل معايير وإجراءات المعادلة المتبعة دوليا وكذلك بين المنظومة الإماراتية ومنظومة المؤهلات النيوزلندية.

 

 

وهو الامر الذي يضمن اتباع المنهجية العلمية والمضمونة الجودة في الإعتراف بالمؤهلات الاجنبية وفي الوقت ذاته يمنح الفرصة للكثير من المواطنين والوافدين من مواصلة التعلم مما يتيح لهم فرص الحصول على المنصب الوظيفي الذي يتناسب مع مؤهلاتهم إضافة الي منحهم مستقبلا فرصة مواصلة التعلم بعد اتمام عملية تحقيق الإعتراف المتبادل بالمؤهلات وهي الخطوة التالية لعملية مواءمة المنظومات.

 

 

من جانبها أكدت نورة المطروشي الرئيسة التنفيذية لقطاع شؤون المؤهلات إن الهدف الرئيس من خدمة الاعتراف بالمؤهلات الاجنبية تطوير مهارات الكوادر الوطنية وفق متطلبات سوق العمل مما يساهم في تحقيق رؤى الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

 

جدير بالذكر ان الهيئة الوطنية للمؤهلات تأسست بالمرسوم الإتحادي رقم /1/ لسنة 2010 لتتولى بالتعاون مع الجهات المعنية رسم الخطط والسياسات ووضع استراتيجية شاملة وموحدة للمؤهلات وكذلك وضع معايير مؤهلات التعليم العالي والعام والتدريب التقني والفني والمهني وتطويرها بشكل مستمر لمواكبة التقدم العلمي والتكنولوجي ومتطلبات التنمية الإقتصادية والإجتماعية في الدولة.

 

 

وتتولى الهيئة أيضا منح معادلة شهادات التعليم العالي والعام والمهني والفني والتقني وتقييم واعتماد مؤسسات التعليم والتدريب ووضع السياسات الخاصة بمؤهلات قطاعات التعليم الثلاثة بهدف الحصول على الإعتراف والإعتماد المحلي والدولي.

 

 

ومن المهام الأساسية للهيئة هي تأسيس اللجان المتخصصة من مختلف القطاعات لتطوير وتوحيد المعايير الوظيفية لجميع المهن والوظائف في الدولة بالإضافة الى تأسيس قاعدة بيانات وطنية تضم جميع المؤهلات في الدولة والمعايير الوظيفية ومؤسسات العليم والتدريب.