لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 25 Jul 2016 10:08 AM

حجم الخط

- Aa +

نتائج التوجيهي تدهش الأردنيين.. وتدفع طالبين للانتحار

الأردنيون تحت وطأة الدهشة بنسبة نجاح 40% والوزير ذنيبات منتشٍ بعد وجود 7 طلاب من الأوائل في مدارس حكومية والأمن العام يتوعد ولا تهمه الواسطة ومحاولتا انتحار في الكرك الجنوبية

نتائج التوجيهي تدهش الأردنيين.. وتدفع طالبين للانتحار

تحيا المملكة الأردنية العديد من المشاعر المتناقضة بعد حل أحجية موعد نتائج التوجيهي (الثانوية العامة) التي شغلت الأردنيين خلال الأيام الماضية، إلا أن الأردنيين لا يزالون تحت وطأة الدهشة بتدني بعض معدلات النجاح.

 

ووفقاً لتقرير مطول نشرته صحيفة "راي اليوم"، أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات نتائج الثانوية العامة أمس الأحد بنشوة المنتصر رغم أن نسبة النجاح لا تتجاوز الـ 40 بالمئة، كونه منذ استلامه المنصب يعتبر ان من أهم منجزاته قدرته على تخفيض نسب الغش في الامتحان والتي انعكست- حسب قوله- على نسب النجاح.

 

النسبة للأردنيين من المعروف أن نتائج التوجيهي هي قضية حياة أو موت، خصوصاً والامتحان المذكور يشكل بالدرجة الأولى الفرق في حياة الممتحنين، فمن لا ينجح بالامتحان لا أمل له بالجامعة طبعاً.

 

وأكد "ذنيبات" في المؤتمر الصحفي الذي عقده أن تأخر إعلان نتائج الثانوية العامة في الدورة الصيفية للعام 2016 جاء لضمان أخذ كل طالب حقّه غير منقوص، مشيراً إلى أن نسب النجاح في هذه الدورة قد ارتفعت عن سابقاتها، وأن المدارس الحكومية حصلت على 7 مراكز متقدمة من العشرة الأوائل، حيث سيصار إلى تكريم تلك المدارس.

 

ومن المتعارف عليه غالباً أن المراكز الأولى تكون للمدارس الخاصة أكثر من الحكومية الأمر الذي يفسر احتفاء الوزير بوجود أوائل من المدارس الحكومية.

 

وبعد أيام من إعلان النتائج يتم عادة إعلان المدارس التي تحوي أكثر نسبة من الناجحين أو نسب النجاح المنخفضة.

 

وفي تفاصيل أرقام النجاح، قال الوزير إن عدد المشتركين في امتحان شهادة الثانوية العامة بلغ 127 ألف طالب، وبلغت نسبة النجاح 40.1 بالمئة وعلى النحو الآتي: الفرع العلمي نظامي 63 بالمئة، الفرع الأدبي نظامي 18 بالمئة، المعلوماتية 26 بالمئة، الصحي 20.4 بالمئة، الشرعي 18.9 بالمئة.

 

وبعد صدور النتائج، بدأ الأردنيون المحتفلون بنجاح طلابهم بالنزول للشوارع، بينما حاول طالبان في الكرك (جنوب الأردن) الانتحار بعدما تبين عدم نجاحهما في الامتحان المذكور، وفق صحيفة "عمون" الالكترونية المحلية.

 

ومع كون المتعارف عليه أن الفرح في الأردن يمكن أن يكون مبرراً لإطلاق النار وهي الظاهرة السلبية التي تكاد تكون الأكثر انتشارا في الأردن، قال مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي إن إجراءات مشددة ستتخذ بحق مطلقي العيارات النارية وأي مكان سيطلق منه ولو طلقة واحدة سوف يتم إيداع طالب التوجيهي وتوقيفه عن طريق الحاكم الإداري وعن طريق المدعي العام ولن يكون هناك واسطة في هذا المجال.

 

وأضاف أن الأمن "لن يسمح بالعودة إلى هذه الظاهرة أو يتغاضى عن مرتكبيها من أجل يستمر فرح الأردنيين اليوم ولا يفقدوا أحداً"؛ بسبب الطيش.

 

وقال إن المديرية اتخذت كل ما يلزم من إجراءات للحفاظ على أرواح المواطنين مما يلزم من إجراءات لمنع ظواهر إطلاق العيارات النارية ومواكب المركبات التي تؤدي إلى تعطيل الحركة المرورية.

 

وكانت إدارة السير المركزية الأردنية قد أعلنت من ليل السبت الأحد أنها بصدد تكثيف رجالها في شوارع العاصمة عمان باللباسين الرسمي والمدني قبيل إعلان نتائج التوجيهي (الثانوية العامة)، وأنها أعدت خطة لاستقبال نتائج التوجيهي يتم فيها استخدام طائرة تابعة للأمن العام تقوم بالتبليغ عن الشوارع التي تشهد ازدحاما مروريا بسبب مواكب الأفراح.