لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 15 Feb 2016 02:02 PM

حجم الخط

- Aa +

برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي يوزع 10 آلاف جهاز مايكروسوفت سيرفيس لجميع طلبة الصف العاشر في الإمارات

برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي يوزع 10 آلاف جهاز مايكروسوفت سيرفيس لجميع طلبة الصف العاشر في الإمارات  

برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي يوزع 10 آلاف جهاز مايكروسوفت سيرفيس لجميع طلبة الصف العاشر في الإمارات

أنجز برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي المبادرة التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى التعليم في دولة الإمارات ورفع معايير العملية التعليمية إلى مستويات تضاهي أفضل المعايير الدولية، كافة أعمال البنية التحتية والتجهيزات الخاصة بالبرنامج للعام الدراسي 2015- 2016 بما يشمل توزيع أحدث الأجهزة اللوحية على جميع طلبة الصف العاشر في إمارات الدولة.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، تم اختيار أجهزة "مايكروسوفت" المعروفة باسم "السيرفيس"؛ وهو جهاز لوحي يعمل باللمس ويمكن استخدامه بدلاً من الحاسب المحمول، ويأتي بنظام ويندوز فائق الكفاءة والسرعة، وبرمجية أوفيس حديثة مع عناصر ذكية متعددة كقلم "برو بين" الخاص بالجهاز المتعدد الاستعمال جميعها تسهّل العملية التعليمية الحديثة في المدارس بنظام التعلم الذكي.

 

ويعتبر الجهاز أحد أحدث الأجهزة الموجودة في السوق ويتميز بخصائص متعددة تشمل معالجاً سريع الأداء، وشاشة عالية الوضوح، وخفة في الوزن تسهّل على الطالب حمل الجهاز.

 

وقال البيان إن ذلك يأتي حرصاً من حكومة دولة الإمارات متمثلة في وزارة التربية والتعليم وبرنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي على توفير أفضل التقنيات بمقاييس عالمية لقادة المستقبل طلاب الدولة في جميع المدارس الحكومية.

 

كما يزود البرنامج الأجهزة بأفضل البرمجيات والتطبيقات التعليمية مثل البوابات التعليمية وتطبيقات خاصة بالمعلمين وأخرى للطلاب والإدارات المدرسية تتنوع بين أدوات أوفيس 365 وتطبيقات صممت خصيصاً لخدمة المناهج الدراسية في الدولة.

 

وقال محمد غياث المدير العام لبرنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي "يسير برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي منذ انطلاقته وفقا لخطة منهجية تتضمن إضافة المزيد من الطلاب والمدارس في كل عام دراسي، حتى يتم نشر البرنامج في كافة المدارس الحكومية بصورة تدريجية. ونحن سعداء للتعاون مع شركة مايكروسوفت الرائدة لتوفير أحدث الأجهزة التي تضم العديد من المزايا الفائقة التي تسهّل من عملية التعلم".

 

وأضاف "يأتي ذلك في سياق حرص البرنامج على تمكين الطلاب من الاستفادة المثلى من نظام التعلم الذكي واكتساب العديد من المهارات المتقدمة التي يحتاجونها لتحقيق النجاح في المجتمع القائم على اقتصاد المعرفة والتواصل مع الزملاء والمعلمين بصورة أفضل".

 

يذكر أن البرنامج أتم كذلك كافة تجهيزات الشاشات الذكية، والأجهزة اللوحية للطلاب، وأجهزة المدرسين ورؤساء المدارس ونوابهم، وجميع أعمال البنى التحتية إضافة الىسير الدورات التدريبية للمعلمين في جميع إمارات الدولة وفقاً لأرقى المعايير العالمية. وبذلك يغطي البرنامج اليوم 208 مدارس في مختلف أنحاء الدولة من مدارس الحلقة الثانية والثالثة بما يشمل أكثر من 34,500 من الطلاب المستفيدين من البرنامج وأكثر من 5 آلاف معلم ومعلمة على مستوى الدولة. كل ذلك يندرج تحت مركز بيانات يخدم أكثر من 40 ألف مستخدم من معلمين وطلاب وإدارات مدرسية.

 

ويأتي ذلك تماشياً مع إستراتيجية البرنامج والتي تعمل سنوياً على تزويد الطلاب والمعلمين وإدارة المدارس بكافة الأجهزة والوسائل والبرمجيات المطلوبة لتحقيق الاستفادة المثلى من البرنامج وتوفير المهارات الضرورية لتعزيز الروح الإبداعية لدى الطلاب والاستفادة من المنصات الالكترونية للبرنامج والتي تتيح على سبيل المثال إمكانية طرح الأسئلة والتواصل مع المعلمين خارج أوقات الدوام الرسمي والاطلاع على مخطط الدرس والواجبات قبل الذهاب إلى الفصل ليكون التعليم حلقة تفاعلية تصل كل المستفيدين في أي وقت ومكان.

 

وقال سامر أبو لطيف المدير العام الإقليمي لدى مايكروسوفت الخليج "نحن في مايكروسوفت ندرك أهمية التعليم في تشكيل المستقبل، ومن هذا المنطلق نحن ملتزمون في شراكتنا الاستراتيجية مع دولة الإمارات العربية المتحدة على تطور التعليم ، ويعد برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي المبادرة الأمثل والحجر الأساسي في العمل على تطوير اقتصاد قائم على المعرفة الكاملة ، سواء في المنطقة وكذلك في جميع أنحاء العالم ، وقد تبنى البرنامج تقنيات مايكروسوفت المبتكرة مثل أوفيس365 ومايكروسوفت سيرفيس، فضلاً عن مساعدة المربين والمعلمين في تقديم تجارب وخبرات جديدة في عالم التعلم الذكي".

 

ويعد برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي من المبادرات الوطنية الهامة التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى التعليم في الإمارات العربية المتحدة. ويحرص البرنامج التي يتماشى مع رؤية الدولة 2021، ودعم رؤية وزارة التربية والتعليم لتطوير العملية التعليمية ومواكبتها للتغيرات العالمية، على تقديم مثال يُحتذى في مجال مبادرات التعلم الذكي على المستوى العالمي من خلال تطبيق أفضل التقنيات الحديثة في الفصول الدراسية.