لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 3 Jun 2015 07:37 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض تجري تغييراً واسعاً في مناهج التعليم السعودية

وزارة التعليم تجري تغييراً واسعاً في مناهج التعليم وهناك كتب مدرسية جديدة.

الرياض تجري تغييراً واسعاً في مناهج التعليم السعودية

أعلن مسؤول في قطاع التعليم السعودي إجراء تغيير واسع في مناهج المرحلة الثانوية (النظام الفصلي) العام الدراسي المقبل مؤكداً وجود كتب مدرسية جديدة فضلاً عن التركيز على مواد المهارات التطبيقية.

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن محمد الزغيبي وكيل وزارة التعليم للمناهج الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية إن عملية تطوير المناهج الدراسية، عملية مستمرة، مبينا أن الكتب الحالية هي نتاج تطوير قريب، فمثلاً العلوم والرياضيات بدأ تطويرها جذرياً منذ ثلاث سنوات، وتم تغييرها بشكل كامل عن السنوات السابقة وكذلك المواد الأخرى وذلك في إطار مشروع مستمر.

 

وقال "الزغيبي" إن الاستطلاع الذي أطلقته وزارة التعليم للمجتمع ليشارك بآرائه حول المناهج الدراسية مفتوح على مدار العام ولجميع الفئات والشرائح.

 

وأفصح عن طباعة كتب مدرسية جديدة للحاسب الآلي في المرحلتين المتوسطة والثانوية لأول مرة، كما ستقدم للطلاب معلومات تتعلق بالروبوت وبرمجته وبرمجة الأجهزة الذكية.

 

وحول إدخال مادة الحاسب الآلي في المرحلة الابتدائية، قال "الزغيبي" إنه بالنسبة للابتدائي فهو مرتبط بالقدرة على توظيف المعلمين والمعلمات وبالتدريج سيتم إدخال مادة الحاسب الآلي، مضيفاً أن علم وتطبيق الحاسب الآلي موجود ومبثوث في المواد الدراسية، وفي المرحلة المتوسطة والثانوية تنتقل من مبثوثة في المواد إلى علم مستقل.

 

وقال إن مناهج اللغة الانجليزية في المرحلة الابتدائية حديثة، موضحاً أنه تم إعدادها من ثلاث شركات عالمية وتدرس في الصفوف العليا في المرحلة الابتدائية وفي جميع مدارس البنين والبنات.

 

وأضاف أن البدء في تدريس اللغة الانجليزية في الصفوف المبكرة مرتبط بتوفر وظائف للمعلمين والمعلمات والقدرة على توظيفهم.

 

وكان العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وافق، العام الماضي، على خطة مدتها خمس سنوات، وتتكلف أكثر من 80 مليار ريال (21.33 مليار دولار) لتطوير قطاع التعليم في المملكة.

 

وقال وزير التعليم السابق الأمير خالد الفيصل، تعليقاً على الموضوع، إن الخطة تتضمن بناء 1500 روضة للأطفال وبرامج تدريب لنحو 25 ألف معلم ومعلمة، وإقامة مراكز تعليمية ومشروعات أخرى ذات صلة.

 

وقالت تقارير رسمية، حينها، إن مبلغ الثمانين مليار ريال يأتي إضافة إلى ما يخصص سنوياً لوزارة التعليم.

 

وكان الملك عبد الله قد أطلق، قبل سنوات، خطة لإصلاح المدارس والجامعات الحكومية في إطار سلسلة من الإصلاحات تهدف للحد من تأثير رجال الدين، وإقامة دولة حديثة، وتنويع الاقتصاد لخفض اعتماده على النفط لخلق مزيد من الوظائف.