لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 21 Jun 2015 08:45 AM

حجم الخط

- Aa +

تكريم فتاة لاجئة سورية لتفوقها بالدراسة الثانوية في ألمانيا

تكريم فتاة لاجئة سورية لتفوقها بالدراسة الثانوية في المانيا وإحرازها علامات تامة ومستويات عليا في تحصيلها الدراسي باللغة الألمانية

تكريم فتاة لاجئة سورية لتفوقها بالدراسة الثانوية في ألمانيا

جرى يوم الجمعة تكريم فتاة لاجئة سورية لتفوقها بالدراسة الثانوية في المانيا وإحرازها علامات تامة ومستويات عليا في تحصيلها الدراسي باللغة الألمانية .

ونقلت المواقع الألمانيا أن الطالبة السورية نور ياسين قصاب حققت العلامة التامة (1.0) في امتحان البكالوريا  “الابيتور”  في مدرسة ثانوية ببلدة شفيدت بولاية براندنبورغ، بعد وصولها بثلاث سنوات إلى ألمانيا دون أن تتحدث كلمة واحدة من لغة البلد.

تفوقت نور في مادتي اللغة الانكليزية والرياضيات، ووصلت نور قبل 3 سنوات إلى ألمانيا مع والديها “الطبيبين” و أخيها الصغير كلاجئين من مدينة اللاذقية، وأتقنت الألمانية خلال عام من وصولها.

 وتقول نور إن الفضل في تفوقها يعود للأجواء الإيجابية في مدرستها و إلى صديقتيها المقربتين “إنغا” و “فينا” اللتان أجبرتاها على التحدث باللغة الألمانية :” كنت خجولة، و خائفة في البداية، لا أتحدث اللغة الألمانية، لم أكن أستطيع فهم شيء أبداً، كان عليهم دائماً ايضاح كل شيء لي، كان أمراً صعباً، للجميع، أجبرت على التحدث بالألمانية، دون إنغا و فينا لم أكن لاستطيع انجاز ذلك”. 

وتضيف نور، التي تقول أنها تريد أن تصبح طبيبة، ” الكثير من الناس كانوا لطفاء، هذا ما دعمني معنوياً، كانوا يبتسمون ويحاولون التحدث معي بالألمانية، ساعدني كل هذا ..”.  وتوضح أنه كان عليها دراسة ما تتعلمه في المدرسة، بالإضافة إلى تعلم اللغة، فكانت واجباتها مضاعفة بالمقارنة مع زملائها. 

وتشير صديقتها “إنغا”، أن البداية كانت صعبة نظرا لعدم وجود أجانب في المدرسة، لكن شخصية نور ساعدت على تقبل الجميع لها وتقديم الدعم والمساعدة لها.

إلى جانب تفوقها الدراسي، شاركت “نور” في الأولمبياد الخاصة بالرياضيات والكيمياء، كما ساعدت اللاجئين السوريين في تعلم اللغة و القيام بمهام الترجمة لدى الدوائر الرسمية، كدائرة العمل.