لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 7 Jun 2014 12:07 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة التربية الإماراتية تطلق "المحتوى الرقمي" للكبار وطلبة المنازل

وزارة التربية الإماراتية تطلق المحتوى الرقمي للكبار وطلبة المنازل في قفزة غير مسبوقة على متسوى المنطقة.

وزارة التربية الإماراتية تطلق "المحتوى الرقمي" للكبار وطلبة المنازل

أقرت وزارة التربية والتعليم الإماراتية، أمس الخميس، مرحلة جديدة لنظام تعليم الكبار في قفزة غير مسبوقة على مستوى المنطقة، استندت فيها إلى أحدث النظم التعليمية الإلكترونية، التي سيتم بمقتضاها إتاحة الفرصة للمنتسبين لهذا النوع من التعليم إلى التعلم عن بعد.

 

وقالت وسائل إعلام إماراتية إن ذلك جاء خلال توقيع وزير التربية حميد محمد القطامي مذكرة تفاهم في شأن عملية التحول، التي توثق خطوة مهمة بين الوزارة ومؤسسة اتصالات الإمارات (اتصالات)، والشركة المتحدة للتعليم، فيما وقع المذكرة عن "اتصالات" عبد الله سالم المانع المدير العام لاتصالات دبي، وعن الشركة المتحدة محمد عليوة المدير العام.

 

وتهدف مذكرة التفاهم إلى توفير خدمة الانترنت المدارة من قبل اتصالات، وتوفير خدمة الحوسبة السحابية لتخزين المعلومات الرقمية، وتوفير الاستشارات الفنية لدعم وتنفيذ المشاريع التطويرية المنبثقة من إستراتيجية الوزارة لتقديم أفضل الخدمات ضمن مشروع (التعلم عن بُعد لتعليم الكبار)، وتوفير العناصر الإثرائية والمكتبة، وإنشاء منصّة وأستوديو رقمي للتعليم عن بعد، إلى جانب رقمنة أربعة كتب دراسية مختارة إلى كتب إلكترونية تفاعلية للصف الثاني عشر الأدبي للمواد التالية (الأحياء ـ الرياضيات ـ اللغة العربية ـ التاريخ).

 

وقال الوزير القطامي عقب التوقيع إن مشروع التعلم عن بعد في مجال تعليم الكبار يواكب عملية التحول النوعي الذي تشهده مسيرة التعليم في ظل اهتمام بالغ بتطويرها من لدن قيادتنا الرشيدة.

 

وأضاف أن دولة الإمارات حققت مراكز متقدمة عالمياً، كما أنها أصبحت ضمن طليعة الدول الأسرع نمواً وازدهاراً، في الوقت نفسه الذي تسعى فيه الوزارة إلى تحقيق التنافسية العالمية في التعليم، محققة مراكز متقدمة، من بينها ما أنجزته على صعيد تعليم الكبار ومحو الأمية، إذا أشادت العديد من التقارير الدولية، منها ما صدر حديثاً عن اليونسكو، بالانخفاض الملحوظ في نسبة الأمية التي انحصرت في الإمارات لأقل من 1 بالمئة.