لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 Jun 2014 01:40 AM

حجم الخط

- Aa +

الشرطة البريطانية تشتبه بتعرض مبتعثة سعودية للطعن بسبب حجابها

أشار ضابط شرطة بريطاني إنه يشتبه بتعرض مبتعثة سعودية للطعن بسبب حجابها الإسلامي

الشرطة البريطانية تشتبه بتعرض مبتعثة سعودية للطعن بسبب حجابها

أشار ضابط شرطة بريطاني إنه يشتبه بتعرض مبتعثة سعودية للطعن بسبب حجابها الإسلامي بحسب صحيفة الغارديان. وجاء ذلك بعد أن تبين تعرض كبتعثة سعودية للطعن ووفاتها أول من أمس (الثلاثاء) في مدينة كولشستر البريطانية (90 كيلومتراً شمال شرقي العاصمة لندن)، ولا تزال البريطانية تحقق في ملابسات القضية الثانية من نوعها في المدينة ذاتها خلال ثلاثة أشهر، والتي لم يكشف فاعلها حتى الآن. في حين قال مصدر في شرطة كولشستر لصحف بريطانية أمس، إن العباءة والحجاب الإسلامي اللذين كانت ترتديهما المقتولة، من بين الاحتمالات التي يمكن أن تكون من أسباب ارتكاب القاتل جريمته، خصوصاً وأن التمييز العنصري ضد الأجانب مرتفع في المدينة.

 

وتعرّضت المبتعثة من جامعة الجوف لدراسة الدكتوراه في الأحياء ن. ن  (٢٨ عاماً) للضرب والطعن في رأسها وأنحاء من جسدها في الـ10 من صباح أول من أمس (الثلاثاء)، بينما كانت تمشي على رصيف للمشاة في طريقها إلى معهد اللغة الإنكليزية الذي تدرس فيه، في مدينة كولشستر.

وأوضحت شرطة كولشستر أنها تحتجز رجلاً في الـ52 من العمر تشتبه به في الجريمة التي وقعت في ممر مخصص للمشاة بين الساعة الثامنة والنصف والـ11 صباحاً وقت وقوع الجريمة.

وقالت إن المقتولة كانت ترتدي لوناً داكناً لعباءة طويلة وحجاباً إسلامياً متعدد الألوان، فيما كانت تمسك بيدها كيساً أسود، وتحمل على كتفها حقيبة برتقالية اللون، مشيرة إلى أنها تستجوب المارة في الطريق ذاته، إذا ما كانوا رأوا سيدة بهذا المظهر ساعة وقوع الجريمة.

وعُثر على الطالبة، وهي مصابة بإصابات خطرة في أنحاء متفرقة من رأسها وجسدها، وملقاة على الرصيف في كولشستر. وعلى رغم استدعاء سيارة الإسعاف سريعاً، إلا أن الفتاة توفيت فوراً بين أيدي المسعفين في مكان الحادثة. وفرضت السلطات البريطانية إجراءات أمنية مشددة، وأطلقت الكلاب البوليسية لتمشيط المنطقة، كما حققت مع شقيق القتيلة.

 

وشدد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، على الإدارات المعنية في السفارة بوضع كامل جهدها في متابعة قضية مقتل طالبة سعودية في بريطانيا.

وقال بيان صحافي نشر على موقع السفارة أن السفير استدعى مسؤولي قسم الرعاية السعوديين والشؤون القانونية للنظر في الإجراءات المناسبة لمتابعة القضية، وللوقوف إلى جانب أسرة القتيلة، وتوفير جميع ما يلزم لهم في هذه الظروف، إضافة إلى النظر في إجراءات التواصل النظامية والسليمة مع السلطات المحلية المعنية بالنظر في القضية.