لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Jun 2014 10:09 AM

حجم الخط

- Aa +

الملك السعودي يوافق على تطبيق النظام الفصلي في المرحلة الثانوية

النظام الفصلي في المرحلة الثانوية يبدأ في العام الدراسي الجديد بعد أن وافق الملك السعودي على تطبيقه.

الملك السعودي يوافق على تطبيق النظام الفصلي في المرحلة الثانوية

وافق العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على تطبيق النظام الفصلي في المرحلة الثانوية مطلع العام الدراسي القادم 1435/1436 (2015) ابتداءً بالصف الأول الثانوي بديلاً للنظام السنوي مع استمرار تطبيق نظام المقررات.

 

وتأتي موافقة الملك عبد الله، بحسب وكالة الأنباء السعودية، بعد أن أكملت وزارة التربية والتعليم السعودية استعداداتها كافة خلال السنتين الماضيتين بإعداد الوثيقة المرجعية للمشروع والخطط الدراسية وتوفير الكتب المدرسية للنظام، وإعداد لائحة التقويم، وتطوير نظام نور للنظام الفصلي، وإعداد الأدلة التعريفية للمدرسة والمعلمين والطلاب وأولياء أمورهم، وتنفيذ برامج تدريبية لأكثر من 600 مدرب مركزي من جميع إدارات التربية والتعليم، وبدء خطة التدريب الموسع للمشرفين التربويين والقيادات المدرسية والمعلمين والمعلمات.

 

وعملت الوزارة على تصميم مشروع النظام الفصلي للتعليم الثانوي ليحل تدريجياً محل النظام السنوي القائم حالياً الذي يطبق في أكثر من 80 بالمئة من المدارس الثانوية في السعودية ليكون ذلك متمماً لحلقات من التطوير النوعي للتعليم الذي بدأ بالمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وامتدت إلى تحسين نظام ومناهج التعليم الثانوي لدعم تهيئة المتعلمين لمتطلبات الحياة، ومواصلة التعلم بعد المرحلة الثانوية، وتمكينهم من المتطلبات الأساسية لسوق العمل.

 

ويأتي العمل على تحسين بنية نظام التعليم في المرحلة الثانوية ضمن ملامح التطوير في النظام الفصلي، ومن ذلك التحول من النظام السنوي إلى النظام الفصلي لتقليص الهدر التربوي، وتركيز عمليات التعلم، وتقسيم المرحلة الثانوية كاملة إلى ستة فصول دراسية -في كل سنة دراسية فصلان دراسيان- على أن يكون كل فصل دراسي مستقلاً في مواده واختباراته ونتائجه.

 

وسيتم خلال ذلك التحول من التقويم المعتمد على السنوات الدراسية إلى التقويم المعتمد على الفصول الدراسية، وتفعيل المعدل التراكمي، واعتماد تطبيقه بدءاً من بداية المرحلة الثانوية ليستفيد المتعلمون من جميع نتائج تعلمهم وتحصيلهم في تحسين معدلهم النهائي، وإلغاء إعادة دراسة السنة الدراسية عند عدم النجاح في بعض المواد الدراسية، وإلغاء التجاوز، وإتاحة فرص متعددة للاختبارات تضمن أن يتم النجاح وفقاً لجهد الطالب وتحصيله التعليمي، كما سيتم تطبيق الفصل الصيفي وفق الاحتياج التعليمي للمتعلمين والتنظيمات الخاصة بذلك.

 

كما تضمن تطوير النظام الفصلي العمل على تحسين الخطة الدراسية، الأمر الذي سيترتب عليه تخفيف العبء الدراسي بتقليص العدد الإجمالي للمواد الدراسية في الفصل الدراسي الواحد، وتوحيد الخطة الدراسية والمسارات التخصصية بين مدارس البنين والبنات، عدا المواد الدراسية المخصصة لأحدهما دون الآخر.