لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Jan 2013 06:31 AM

حجم الخط

- Aa +

مركز الأبحاث إي بي تيك يحتضن الابتكارات في الإمارات

خطط جديدة لمركز اتصالات و"بي تي" للابتكار  EBTIC   التابع لجامعة خليفة لزيادة عدد المنح التدريبية لطلاب الجامعات الإماراتية مثل جامعة خليفة وجامعة الإمارات، للعمل في مختبرات الأبحاث التطبيقية جنبا إلى جنب مع الباحثين المخضرمين واكتساب خبرات عملية في مجال البحث والتطوير والابتكار

 مركز الأبحاث إي بي تيك يحتضن الابتكارات في الإمارات

لعل أبرز ثمار التحول إلى اقتصاد المعرفة هو تطوير بيئة للابتكار والأبحاث وتمكين الشابات والشبان من خبرات عالمية تصقل قدراتها في مجال البحث والتطوير والابتكار. هذا هو الهدف وراء تأسيس مركز اتصالات و"بي تي" للابتكار  EBTIC   التابع لجامعة خليفة.

كشف تيم وتلي مدير عام الأبحاث والابتكار في مركز اتصالات و"بي تي" للابتكار  EBTIC   التابع لجامعة خليفة عن خطط المركز لزيادة عدد المنح التدريبية لطلاب الجامعات الإماراتية مثل جامعة خليفة وجامعة الإمارات، للعمل في مختبرات الأبحاث التطبيقية جنبا إلى جنب مع الباحثين المخضرمين واكتساب خبرات عملية في مجال البحث والتطوير والابتكار.

 

وبسؤال أريبيان بزنس عن أبرز التحديات الكثيرة التي تواجه دول المنطقة في مجال زيادة حصتها من براءات الاختراع على المستوى العالمي، يشير وتلي قائلا: " للوصول إلى مستوى عال في مجال الابتكار والاختراعات توفر بيئة ملائمة تقدم لطلاب الجامعة وخريجيها مختبرات تزودهم بالمنهجية العلمية اللازمة لتقديم حلول تقنية وعلمية للمشاكل مع خطوات عملية من خبراء مخضرمين، وهذا ما يسعى لتقديمه المركز، ويتشارك من ثمار الاختراعات التي نقدمها جميع الشركاء فيه إلى جانب اكتساب الطلاب لمهارات هائلة في مجال التطوير والابتكار".   

 

ويشير وتلي إلى أن المركز يعكف حاليا على تطوير حلول مبتكرة لمعالجة مشاكل الشركات بتطوير حلول تقنية لها ونشر البحوث العلمية وتهيئة بيئة ودودة للباحثين وابتكاراتهم من طلاب جامعات الإمارات ومساعدة الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة. يلفت ويتلي إلى أهمية تكاتف الشركات مع القطاع الأكاديمية ليساهم كل طرف بدوره في تعزيز بناء مجتمع المعرفة ورفع عدد براءات الاختراع التي يقدمها المركز ليكون مؤسسة وطنية تغطي كامل دولة الإمارات العربية المتحدة، تساهم في البحث والابتكار في شبكات الجيل التالي وأنظمة وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعزيز البحث العالمي والتدريب والبحث وفتح باب الابتكار ونشر الأبحاث ليجعل من المساهمة التي يقدِّمها مركز ابتكارات «اتصالات» «بي تي» فريدة من نوعها في المنطقة. يُشار إلى أن المركز المذكور الذي تستضيفه «جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث» بالعاصمة الإماراتية أبوظبي يوظِّف في الوقت الراهن أكثر من ثلاثين باحثاً، ومن المقرَّر زيادة العدد إلى سبعين باحثاً في المستقبل المنظور.

 

 

وتتمثلت مساهمة الباحثين والباحثين المشاركين في نشر عشرات الدراسات البحثية المُحكَّمة في دوريات عالمية، وورقة بحثية مقدَّمة أمام مؤتمرات عالمية وإقليمية، بالإضافة إلى عدد من الكتب.  ويمثل مركز ابتكارات «اتصالات» «بي تي» (EBTIC) إنجازاً مهماً في مضمار المشاريع البحثية الابتكارية المشتركة لدوره البارز في تحفيز البحوث العلمية الرصينة، وترسيخ حقوق الملكية الفكرية، وتطوير الطواقم البحثية المؤهلة. وتشمل المجالات البحثية للمركز تقنيات النظم الذكية لشبكات الجيل التالي، وتطبيقات وخدمات المعلومات والاتصالات المرتكزة إلى شبكات الجيل التالي، واستدامة الحَوْسَبَة، وتقنيات المعلومات والاتصالات الخضراء، وحلول تطبيقات وخدمات الجيل التالي الداعمة لقطاعَيْ التعليم والرعاية الصحية. 

 يستأثر مركز ابتكارات اتصالات  بي تي  بإشادة واسعة نظرا لتوليه تطوير تقنيات وخدمات جديدة داعمة لصناعة الاتصالات بمنطقة الشرق الأوسط حاليا وخططه خلال الأعوام القليلة المقبلة . ويسعى  المركز إلى تعريف الجمهور من الطلبة والأكاديميين والمهتمين بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي بمختلف البرامج الأكاديمية بمستويي البكالوريوس والدراسات العليا التي تقدمها الجامعة، والتي تشمل هندسة الكمبيوتر والهندسة الالكترونية وهندسة الاتصالات وهندسة الطيران وهندسة البرمجيات والهندسة الميكانيكية، بالاضافة إلى برامج الدراسات العليا والتي تشمل الماجستير والدكتوراه في هندسة الكمبيوتر وهندسة الاتصالات والهندسة الالكترونية وماجستير أمن المعلومات” .  

 

 وقدمت الجامعة معلومات عن مركز ابتكارات “اتصالات” “بي تي” (ebtic)، المركز المتميز في البحث والابتكار في شبكات الجيل التالي وأنظمة وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعزيز البحث العالمي والتدريب والبحث وفتح باب الابتكار .    وقالت فوزية حمد المبارك مديرة ادارة القروض والمساهمات، بصندوق أبوظبي للتنمية: “يعد المعرض منصة تفاعلية مهمة لتعزيز الوعي حول طبيعة عمل الصندوق والفرص الوظيفية التي يوفرها، حيث سيتمكن الباحثون عن العمل من المواطنين من مقابلة ممثلي الصندوق داخل جناح المعرض والتعرف على الشواغر الموجودة لدى الصندوق” . جدير بالذكر أن المركز تأسس قبل سنوات عبر شراكة بين  جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث و«مؤسسة الإمارات للاتصالات» ( اتصالات) وبريتيش تيليكوم  بي تي.