لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 Aug 2013 06:21 AM

حجم الخط

- Aa +

استنفار إثر طرد 7 معلمات سعوديات خارج مدرستهن دون عباءاتهن

تشهد ثلاث جهات حكومية في المملكة العربية السعودية استنفاراً إثر طرد إدارية ألمانية تعمل مديرة مدرسة في إحدى مدارس مدينة جدة سبع معلمات سعوديات أثناء الدوام الرسمي قبل يومين وأخرجتهن بالقوة دون عباءاتهن.  

استنفار إثر طرد 7 معلمات سعوديات خارج مدرستهن دون عباءاتهن
معلمتان من سبع مطرودات بالقرب من المدرسة- صحيفة عكاظ.

تشهد ثلاث جهات حكومية في المملكة العربية السعودية استنفاراً إثر طرد إدارية ألمانية تعمل مديرة مدرسة في إحدى مدارس مدينة جدة سبع معلمات سعوديات أثناء الدوام الرسمي قبل يومين وأخرجتهن بالقوة دون عباءاتهن.

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية أمس الأربعاء عن المعلمات قولهن "نحن سعوديات، ونعمل في المدرسة منذ أكثر من عامين، في الإدارة والتدريس، بل وإحدانا رئيسة قسم، وعند حضورنا اليوم (الثلاثاء الماضي) مع بدء الدوام بعد الإجازة السنوية، فوجئنا بأن مديرة المدرسة تم تغييرها... أخبرتنا بأن المدرسة استغنت عن خدماتنا وعلينا المغادرة فوراً".

 

وقالت صحيفة "الحياة" اليوم الخميس إن أزمة طرد المعلمات في أول يوم دوام من الفصل الدراسي الجديد (من دون عبايات)، تصاعدت وهو ما قاد لاستنفار ثلاث جهات حكومية للتدخل في حل القضية.

 

وأكدت إحدى معلمات اللغة العربية اللاتي تم طردهن من مديرة المدرسة التي كن يعملن بها أن المحامي الذي يمثل المدرسة اتصل بالمعلمات وأولياء أمورهن في محاولة لتهدئة الموضوع وحله ودياً.

 

والجهات الحكومية التي استنفرت هي وزارة التربية ووزارة العمل والسلطات المختصة في القضاء.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم شرطة جدة الملازم أول نواف البوق إن هناك توجيهاً بحلها من إدارة التربية والتعليم أولاً، ذلك أنها قضية تربوية، وحدثت داخل منشأة تعليمية، إذ جرت مخاطبة وزارة التربية والتعليم، بحسب ما تقتضيه التعليمات للنظر في الموضوع، وفي حال عدم حل الموضوع ستتم إحالتها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.

 

وأضاف إن "أي قضية تعليمية يجب أن تحل من وزارة التربية والتعليم أولاً وفي حال تعذر حلها تتم إحالتها رسمياً إلى جهة الاختصاص وهنا يتم اتخاذ اللازم وإحالتها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام"، مبيناً أن تدخل الشرطة يكمن في الشق الجنائي فقط، وهو ادعاء إحدى المعلمات بأن مديرة المدرسة قامت بالتلفظ عليها بألفاظ غير لائقة، والاعتداء عليها، مشدداً على أن الموضوع ستتم إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام في حال عدم حله من إدارة التربية والتعليم.

 

وتقول المعلمات إنهن تقدمن بشكوى رسمية إلى مكتب العمل والعمال، وأحضرن عقودهن التي لم تنته وما تزال سارية المفعول، وطالبن بحقهن في العمل ومحاسبة مديرة المدرسة، وأكدن أن هناك شكوى أخرى، سوف تقدم إلى المحكمة العامة ضد مديرة المدرسة التي طردتهن.

 

وأشار المتحدث الرسمي لتعليم جدة عبد المجيد الغامدي إلى عدم وجود تفاصيل جديدة في القضية، عدا توجيه مشرف للتحقيق فيها لمعرفة ملابساتها، مؤكداً أن موضوع عقود العمل هو من اختصاص مكتب العمل، إذ يمكن للمعلمات اللجوء له في هذا الموضوع.

 

وقالت مصادر إن وزارة العمل وجهت لجنة تفتيشية من المنتظر أن تباشر مهامها في القضية بعد إجراء مقابلات مع المعلمات، إذ سيتم فحص الأوراق والعقود الخاصة بهن، والاستماع إلى الشكوى المقدمة منهن، ثم تتوجه إلى المدرسة لاستكمال بقية إجراءاتها.