لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 Apr 2012 04:44 AM

حجم الخط

- Aa +

العنف في المدارس: كيف نعلم ان احد ابنائنا يتعرض للضرب؟

ضرورة مواجهة ظاهرة العنف الجسدي بين طلاب المدارس والمبادرة لحماية الضحايا من أبنائنا

العنف في المدارس: كيف نعلم ان احد ابنائنا يتعرض للضرب؟
ضرورة مواجهة ظاهرة العنف الجسدي بين طلاب المدارس والمبادرة لحماية الضحايا من أبنائنا 

كتب فؤاد سليمان في صحيفة القدس العربي عن ضرورة مواجهة ظاهرة العنف الجسدي بين طلاب المدارس والمبادرة لحماية الضحايا من أبنائنا      

 

 طالب يعتدي على طالب آخر، أضعف منه جسدياً، لمجرد إثبات قوته أمام باقي الطلاب. يعاني ضحايا مثل هذا النوع من العنف من مشاكل نفسية صعبة قد تؤدي إلى نتائج وخيمة مثل الانتحار. 

 

أحد الأمثلة المأساويّة على ذلك هو ما كان من أمر الطالب الأمريكي 'رايان هاليجان' الذي انتحر وهو في جيل الثالثة عشر، بسبب كونه قد ضُربَ بشكل عنيف في المدرسة.

 

بعد وفاته، قام والده بحملة توعية حول الموضوع، حاضر خلالها في أكثر من مئة مدرسة في الولايات المتحدة. ما يميّز معاناة ضحايا الاعتداء في المدارس، هو أن الطلاب الذين يشهدون ما يحدث، عادة ما يلتزمون الصمت إزاء ما يرون، ولا يحاولون إيقاف العنف الواقع على الضحيّة. قد يكون ذلك بدافع الخوف على أنفسهم من المعتدي وقد يكون لأسباب أخرى.

 

في الولايات المتحدة يتناولون هذه القضيّة في إطار ما يدعى 'محاولة منع التنمر" أو "البلطجة' (Bullying Prevention).

 

 

  إحدى الشخصيات الرائدة في هذا المجال هي ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والتي قالت في أحد خطاباتها في البيت الأبيض أن 'على الأهالي أن يبذلوا مجهوداً أكبر لكي يعلموا ما يحدث مع أولادهم في المدارس، حيث أن التلاميذ قلما يبادرون بالبوح لأهاليهم بما يحصل معهم في المدارس، كما وأن عليهم أن يتدخلوا إذا ما لزم الامر'. ميشيل أوباما أكملت حديثها بروح بدعابة حين قالت: 'أنا أعرف ذلك من ابنتي 'ساشا' التي حين نسألها ماذا جرى في المدرسة اليوم؟، تقول 'لا شيء'، وهذا يجعلنا نفكر بنقلها إلى مدرسة أخرى'.

 

أنا شخصياً ضُربتُ في صباي في المدرسة بشكل عنيف. في بداية الصف التاسع في المدرسة الأرثوذكسية الثانوية في حيفا، وبدون أي سبب، بدأ أحد التلاميذ الأقوياء جسدياً يضربني في كل فرصة، وذلك لمدة ثلاث سنوات كاملة. والغريب هو أن أحدا من الطلاب لم يتدخّل لوقف الاعتداءات المتكررة عليّ، كما وأن الأساتذة في المدرسة لم يتدخلوا أيضّا، رغمًا عن أن هذه الأعمال العنيفة كانت تحدث أمام أعينهم. لقد كوّن الأمر لدي ردة فعل يمكن وصفها بالـ'تروما' (Trauma). عادة لا أفكر بالموضوع، ولكني في منامي كثيرًا ما أعود وأرى نفسي في تلك المواقف الشنيعة التي عانيت منها في صغري.

 

لقد كنت طالباً مسالماً ومحبًا للعلم، غير أني كنت أذهب كل يوم إلى للمدرسة مع شعور بالخوف من ذلك الطالب العنيف. لقد قلب ذلك الطالب المدرسة التي تعلمت فيها من مكان أحبه إلى مكان أخافه وأكره الذهاب اليه.  شيء آخر عانيت منه في تلك الفترة وعانى منه الكثير من الطلاب هو التجاهل، حيث يقوم التلاميذ الأقوياء والمتسلطون بتجاهل الطلاب الضعفاء. هذا التجاهل هو في حقيقته نوع آخر من العنف. إنه يحصل في العادة نتيجة لأسباب سخيفة، أو حتى من دون سبب، أي كنوع من أنواع العدوانية الحمقاء والغير مبررة.

  صحافي لبناني مقيم في المانيا