لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 17 Apr 2012 07:45 AM

حجم الخط

- Aa +

مجلس أبوظبي للتعليم سيستضيف القمة العالمية للنهوض بالتعليم

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم عن تنظيمه للقمة العالمية الأولى للنهوض بالتعليم خلال الفترة من 7 إلى 9 مايو القادم، والتي ستستضيف عدداً من الشخصيات في المؤسسات الحكومية والمجتمع المحلي

مجلس أبوظبي للتعليم سيستضيف القمة العالمية للنهوض بالتعليم
ستُنظم القمة العالمية الأولى للنهوض بالتعليم من 7 إلى 9 مايو القادم

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم عن تنظيمه للقمة العالمية الأولى للنهوض بالتعليم خلال الفترة من 7 إلى 9 مايو القادم، والتي ستستضيف عدداً من الشخصيات في المؤسسات الحكومية والمجتمع المحلي، إلى جانب أبرز العاملين في مجال الأعمال والأكاديميين من مختلف أنحاء العالم، وذلك

ستوفر القمة التي تُنظم برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للحاضرين منصة لمشاركة تجاربهم وخبراتهم حول كيفية توفير التعليم المناسب للطلاب بأسلوب أفضل وأكثر فعالية بما يتناسب مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم.

وستشهد القمة التي تعقد في فندق قصر الإمارات بأبوظبي، مشاركة مجموعة من أبرز الشخصيات العالمية من ضمنهم السيد غوردون براون رئيس الوزراء السابق في المملكة المتحدة، والسيدة تاريا هالونين الرئيسة السابقة لجمهورية فنلندا، والسيد محي الدين ياسين نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم في ماليزيا، والسيدة ماري هانافين وزيرة التعليم السابقة في إيرلندا، والسيد خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للتنمية، وعالم التغيير التربوي آندي هارغريفز.

وسيشرف على إدارة الحوارات في القمة السيد تيم سيباستيان، الإعلامي الشهير في هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، ومقدم مناظرات الدوحة، وسيجري حوارات مع أكثر من 30 متحدثاً بارزاً من مختلف أنحاء العالم، ومن ضمنهم وزراء سابقين ورؤساء تنفيذيين وشخصيات أكاديمية هامة، وقادة في المجتمع المدني.

وسيتداول المشاركون في القمة عدداً من المواضيع البارزة مثل كيفية التعرف على متطلبات المجتمع بالنسبة إلى التعليم، ودور القادة في إدارة عملية النهوض بالتعليم، وفعالية وتمويل التعليم، والعناصر الرئيسة المساهمة في تحقيق النهوض (هيئات حكومية، شخصيات تربوية، طلاب، أولياء أمور، القطاع الخاص والمؤسسات الخيرية).

وستبحث القمة العالمية للنهوض بالتعليم كيفية إحداث تغيير هيكلية التعليم بدلاً من بحث الأمور التي يمكن أن تخضع للتغيير، وذلك أن الدراسات قد أظهرت فشل معظم عمليات التغيير بسبب التحديات التي تتضمنها عملية التغيير والنهوض نفسها.

وستشجّع الحوارات تبادل النقاشات والخبرات، كما ستعتمد على عناصر التفاعل بين الحضور، وجمع الخطابات الهامة، والحوارات الدائرة، تتبعها نقاشات "حجرة الأفكار" (محاضرات لاستثارة الأفكار حيث ينقسم الحضور وفقاً لمجموعة الشخص المتحدث المعني)، ودراسة لنماذج الدول، يتبعها جلسة أسئلة وأجوبة. وستتضمن الأمثلة المقدَّمة عن الأنظمة التعليمية المستخدمة حالياً والتي إما أن تكون غاية في التطور، أو أنها في طور النهوض والتحديث.