لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 11 Apr 2012 05:02 AM

حجم الخط

- Aa +

إطلاق «مبادرة محمد بن راشد للتعلّم الذكي» لكل مدارس الإمارات بكلفة مليار درهم

 حقيبة إلكترونية وأجهزة لوحية لكل طلاب الإمارات مع خدمات شبكات الجيل الرابع فائق السرعة ومناهج علمية جديدة

 إطلاق «مبادرة محمد بن راشد للتعلّم الذكي» لكل مدارس الإمارات بكلفة مليار درهم
«مبادرة محمد بن راشد للتعلّم الذكي» لكل مدارس الإمارات بكلفة مليار درهم

كتب وجيه السباعي في صحيفة الإمارات اليوم عن مبادرة محمد بن راشد للتعلّم الذكي التي تهدف إلى خلق بيئة تعليمية جديدة في المدارس تضم صفوفاً ذكية في جميع المدارس، وتوزيع أجهزة لوحية على جميع الطلاب، وتزويد جميع مدارس الدولة بشبكات الجيل الرابع فائقة السرعة، إضافة إلى برامج تدريبية متخصصة للمعلمين، ومناهج علمية جديدة مساندة للمنهاج الأصلي. 

 

   ينفذ المشروع بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالدولة، وبمتابعة مباشرة من مكتب رئاسة مجلس الوزراء.   وتهدف مبادرة «محمد بن راشد للتعلّم الذكي» إلى بناء بيئة مدرسية جديدة للطلاب في جميع المدارس الحكومية، وتستمر لمدة خمس سنوات، وتضم أربعة مسارات رئيسة، يتعلق المسار الأول بتغيير البيئة الصفية، إذ سيتم تغيير بنية الصف الدراسي ليضم مساحات أوسع وعدد طلاب أقل، إضافة إلى تطبيق مفهوم الصفوف الذكية في جميع مدارس الدولة، وتركيب السبورات الذكية، واستخدام برمجيات تشاركية ذكية، حتى يتمكن الطلاب من تنفيذ مشروعاتهم وبحوثهم، ومناقشة الدروس مع أساتذتهم بشكل تشاركي إلكتروني. 

 

  أما المسار الثاني فيشمل تطوير بنية تحتية إلكترونية متقدمة في جميع المدارس تضم شبكات الجيل الرابع فائقة السرعة، والتي تتميز بالأمان وتناسبها مع أعمار الطلاب من ناحية المحتوى الإلكتروني الذي توفره، وتوزيع الأجهزة اللوحية على جميع الطلاب في المدارس، إذ أثبتت الأجهزة فاعليتها الكبيرة في أساليب التدريس الحديثة في العديد من الدول المتقدمة، مثل فنلندا وكوريا الجنوبية، وغيرهما.   كما تضم البنية التحتية الإلكترونية توفير خوادم سريعة ذات سعات تخزينية عالية يتم تخزين أعمال الطلاب وبياناتهم عليها، ويتم من خلالها أيضاً تقديم الخدمات التعليمية المختلفة. 

 

 

أما المسار الثالث للمشروع فيضم تطوير مجموعة من المناهج التعليمية المساندة للمنهاج الأصلي، والتي تهدف إلى تسهيل استيعاب الطلاب للمناهج الأصلية، والتوسع في التطبيقات العملية لما يتم تدريسه، إضافة إلى استخدام مجموعة من البرمجيات الحديثة التي ستساعد الطلاب على فهم المناهج واستيعاب تطبيقاتها، كما يشمل هذا المسار توزيع الحقيبة الإلكترونية على جميع الطلاب، والتي تضم جميع المناهج والمواد التعليمية التي يحتاجونها خلال العام الدراسي بشكل إلكتروني.