لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 8 Sep 2011 05:09 AM

حجم الخط

- Aa +

فصل مدرسي وزارة التربية بسبب الدروس الخصوصية

فصل مدرسي وزارة التربية بسبب الدروس الخصوصية في أبو ظبي

فصل مدرسي وزارة التربية بسبب الدروس الخصوصية

فصل أي معلم يزاول الدروس الخصوصية في أبوظبي تحت عنوان فصل أي معلم يزاول الدروس الخصوصية في أبوظبي، كتب عمرو بيومي في صحيفة الإمارات اليوم تأكيد أكد مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن العقود الجديدة للمجلس تحرّم المعلم من اعطاء الدروس الخصوصية، وتقضي بفصل أي معلم تثبت مزاولته الدروس الخصوصية. وانتقد الخييلي، في ختام منتدي بداية الذي نظمه المجلس على مدار يومين، اعطاء بعض المعلمين دروساً خصوصية للطلاب في منازلهم نظير أجر مالي، ووصفها بأنها تحط من نظرة الطالب للمعلم، مشيراً إلى أن المجلس لا يمانع في مساعدة المعلم للطلاب، بشرط ألا تهز هذه المساعدة صورته وهيبته. وشدد على أن المجلس يعمل على تحسين كل الجوانب التي تحيط بالمعلم، من دورات تدريبية، ورواتب، وتقييم، وتشجيع، والبيئة المحيطة به، وكل الأمور المحفزة له، لاسترداد هيبته. وقال: «اشعر بالحزن عندما أرى معلماً يتنقل من بيت إلى بيت ويمد يده للطالب لأخذ النقود، ما يضر بصورته وقيمته، لان ما يدفع الانسان للعمل هو احساسه بالقيمة والتقدير من المجتمع».  واشارت دراسة حديثة أجرتها كلية دبي للإدارة الحكومية أن  65 % من طلاب الثانوية يتلقون دروساً خصوصية وفقا لصحيفة البيان، وتوضح الدراسة أن 52.5%  من المعلمين الذكور الذين يعطون الدروس الخصوصية هم نفس المعلمين الذين يقومون بتدريس طلابهم داخل الفصولK وأن هذه الحالة لا تنطبق سوى على % 7 من المعلمات ،وفي الوقت الذي يمكن أن تعود فيه الدروس الخصوصية بالنفع على كل من الطلاب والمعلمين، فإن لهذه الظاهرة آثار سلبية خطيرة على الأفراد المعنيين وعلى النظام التعليمي ككل. وقالت سمر فرح باحث مشارك في كلية دبي للإدارة الحكومية التي أجرت الدراسة إن التعليم الخصوصي، الذي يطلق عليه أيضا "التعليم في الظل " نظرا لطبيعته غير الرسمية ظاهرة عالمية تنمو بشكل مضطرد، وقد تمثل حوالي % 3 من الناتج المحلي الإجمالي لبعض الدول، و انتشرت الدروس الخصوصية في العديد من دول العالم كنظام موازٍ لنظم التعليم الحكومي، وفي العقود الأخيرة تسببت في تغيير ملحوظ لأحوال نظم التعليم الرسمية.