لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 7 Oct 2011 02:06 AM

حجم الخط

- Aa +

"أبو ظبي للتعليم" 6 مدارس تطبق التعليم الإلكتروني كمرحلة تجريبية

مجلس أبوظبي للتعليم يطلق المرحلة التجريبية لمشروع الصف الإلكتروني الذي يتم تطبيقه على 6 مدارس في الإمارة، ويستفيد منه حوالي 300 طالب في الصفوف الثالث والرابع في المدارس المختارة، على أن يتم تعميم المشروع على كافة مدارس الإمارة في مراحل تعليمية محددة في أواخر عام 2012 بناءً على الدروس المستفادة من المرحلة التجريبية وبعد اختبار المناهج والوسائل التربوية.

"أبو ظبي للتعليم" 6 مدارس تطبق التعليم الإلكتروني كمرحلة تجريبية
اختيار المدارس تم على أساس جاهزيتها من حيث التكنولوجيا والمساحة والمعلمون المدربون

أطلق مجلس أبوظبي للتعليم المرحلة التجريبية لمشروع الصف الإلكتروني الذي يتم تطبيقه على 6 مدارس في الإمارة، ويستفيد منه حوالي 300 طالب في الصفوف الثالث والرابع في المدارس المختارة، على أن يتم تعميم المشروع على كافة مدارس الإمارة في مراحل تعليمية محددة في أواخر عام 2012.
وقال الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم إن اختيار المدارس التي سيتم تطبيق المشروع بها جاء بناءً على جاهزيتها ومساحتها ومدى توافر البنية التكنولوجية اللازمة للتطبيق، مشيراً إلى أن غالبية المعلمين المشاركين في تنفيذ هذا المشروع مدربون على أعلى مستوى لتزويد الطلبة بالمهارات اللازمة في هذا الشأن وفقا لصحيفة البيان.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس للإعلان عن إطلاق المرحلة التجريبية لمشروع الصف الإلكتروني أن المجلس لديه أيضاً خطة لتدريب أولياء الأمور على هذا المشروع باعتبارهم شريكا أساسيا في العملية التعليمية، مشيراً إلى أنه سيتم إنشاء مركز لمصادر التعلم الرقمية بكل مدرسة من أجل دعم الاستخدام الفعال لأدوات ووسائل التعلم الرقمي في القرن الحادي والعشرين، إضافة إلى المناهج الإلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية، وسوف يتم تزويد الطلبة بأجهزة إلكترونية تفاعلية يمكنهم استخدامها سواء داخل الصفوف الدراسية أو في المنزل.

وقال الخييلي إن المجلس استحدث مفهوماً جديداً يجعل من الطالب محوراً للعملية التعليمية لمساعدة الطلبة على النجاح والتفوق مع القدرة على مواصلة مسيرة التعليم العالي والتغلب على تحديات سوق العمل.

وأشار مجلس أبوظبي للتعليم إلى أنه سيتم تطبيق المشروع على مراحل في المدارس الحكومية بأبوظبي والبالغ عددها 270 مدرسة، حيث تستهدف هذه المبادرة تطوير مهارات التفكير النقدي والتعلم لدى الطلبة وتحفيزهم وتشجيعهم على المشاركة الفعالة في العملية التعليمية والتحصيل العلمي من خلال تطبيق مشروع الصف الإلكتروني.

وتتوزع المدارس الست بالتساوي على أبوظبي والعين والمنطقة الغربية وسيتم ربط كل مدرسة بشبكة فيديو كونفرانس ولوحات إلكترونية تفاعلية تعمل باللمس لتشجيع المعلمين والطلبة على تبادل المعرفة والمعلومات على المستويين المحلي والعالمي في جو من التعاون الفعال والعمل الجماعي. معايير الاختيار

ومن المتوقع أن تساهم مبادرة التعلم الإلكتروني في تعزيز الجوانب الرئيسية للعملية التعليمية في المدارس الحكومية بالإمارة، ومن بينها المحتوى العلمي وأدوات التعلم الرقمية وتأهيل المعلمين وضمان استدامة الوسائل المبتكرة القائمة على التعلم الإلكتروني عن طريق التوجيه والتقييم وقياس الأداء.

وتساعد المرحلة التجريبية المجلس على اختبار مصادر التعلم الإلكتروني والوسائل التربوية للتعلم الإلكتروني وتقييمها وإعادة تعريفها، أما مراكز مصادر التعلم الرقمي فسوف تساهم في دعم الخطط اللازمة لتعميم المبادرة في باقي المدارس الحكومية بالإمارة.