لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 14 Apr 2011 03:53 PM

حجم الخط

- Aa +

30 سعودية يحلمن باقتفاء أثر غاغارين في الصعود إلى الفضاء

أبدت 30 فتاة سعودية رغبة في الصعود إلى الفضاء خلال احتفال بمناسبة مرور 50 عاماً، على أول رحلة فضاء مأهولة.

30 سعودية يحلمن باقتفاء أثر غاغارين في الصعود إلى الفضاء

ذكر تقرير اليوم الخميس أن 30 فتاة سعودية أبدين رغبة في الصعود إلى الفضاء خلال احتفال أقيم في المملكة بمناسبة مرور 50 عاماً، على أول رحلة فضاء مأهولة، قام بها رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين، في 12 نيسان (أبريل) من العام 1961.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، عبّرت الفتيات، وهن عضوات في "نادي الفضاء الطلابي"، التابع لجامعة الأمير محمد بن فهد، عن حلمهن في اقتفاء أثر غاغارين، بالمشاركة في رحلات إلى الفضاء، خلال احتفالية نسائية أقيمت أمس الأول الثلاثاء في مركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية (سايتك).

وتضمن برنامج الاحتفال، أوراقاً حول المجلس الاستشاري لجيل الفضاء، التابع لبرنامج الأمم المتحدة، ونظرة الإسلام لهذا العلم والفلك، والحرب الباردة بين روسيا وأميركا، واكتشاف الفضاء، وأخيراً قاعدة رياضية، ذات ارتباط بعلمي الفلك والكون.

وقالت رئيسة النادي نوف الجلعود، إن هذه أول فعالية يقيمها النادي منذ تأسيسه قبل نحو عام، خارج الحرم الجامعي، موضحةً أن النادي ضم في بداية تأسيسه 12 من طالبات جامعة الأمير محمد بن فهد، فيما بلغ العدد اليوم 30 طالبة.

وعزت سبب ضعف الإقبال عليه من جانب الطالبات، إلى الاعتقاد السائد بأن علم الفضاء يتسم بالجمود، ويفتقد أجواء المرح والتسلية، مؤكدةً اتباعهن أسلوب التشويق، وعدم التقيد بفعاليات ثابتة، لافتة إلى أن الهدف من تأسيس النادي نشر علوم الفضاء، والتعريف بأهميتها في الحياة.

وأرجعت الجلعود، سبب تخصيص الفعالية للنساء فقط، إلى الرغبة في مخاطبة المرأة السعودية، وتعريفها بحاجة هذا المجال إليها، خصوصاً أن الوطن العربي يفتقر إلى الرائدات والمهتمات بعلوم الفضاء، على رغم ريادة علماء العرب سابقاً فيه.

ولفتت إلى قلة التخصصات الدقيقة المتاحة للمرأة، في الجامعات السعودية، وعدم توافر تخصص يهتم بعلوم الفضاء والفلك. كما تفتقر الأقسام الذكورية إلى ذلك أيضاً، خصوصاً بعد إغلاق القسم الوحيد المهتم بهذا العلم، في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

واستدركت أن "التخصص العلمي ليس شرطاً لأن نبرع في هذه العلوم، فتخصصات الهندسة، وعلوم الحاسب، والرياضيات، جميعها ذات تطبيقات مباشرة في علم الفضاء"، مشددةً على أن الاهتمام به، "لا يعني بالضرورة إجراء بحوث، وتصميم مركبات فضائية، والذهاب في رحلة للفضاء، إنما يمكن أن يكون مجرد لفت النظر إلى أهمية هذا العلم، والتحري من صدق المعلومة، وهذا ما نعمل على تحقيقه".

وأشارت إلى اهتمام النادي أيضاً بظواهر علم الفلك، مثل الكسوف والخسوف، ونشر معلومات حولهما في الجامعة، متمنية أن يتوافر لهن "دعم من المهتمين بهذا المجال في المملكة". كما تمنت وجود مركز متخصص في علم الفلك وأبحاث الفضاء في السعودية، تستطيع المرأة المشاركة من خلاله.