لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 29 Mar 2017 02:15 PM

حجم الخط

- Aa +

"ستراتا" تعلن عن تأسيس مصنع المستقبل لإنتاج أجزاء الطائرات في "مجمع نبراس العين"

أعلنت شركة "ستراتا للتصنيع" الرائدة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، خططها لتأسيس مصنع المستقبل، وذلك في منشأتها الثانية في "مجمع نبراس العين للطيران".

"ستراتا" تعلن عن تأسيس مصنع المستقبل لإنتاج أجزاء الطائرات في "مجمع نبراس العين"
إسماعيل علي عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا"

أعلنت شركة "ستراتا للتصنيع" الرائدة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، والمملوكة بالكامل من قبل شركة المبادلة للتنمية "مبادلة"، خططها لتأسيس مصنع المستقبل، وذلك في منشأتها الثانية في "مجمع نبراس العين للطيران" والذي من المقرر ان يبدأ الإنتاج في عام 2020.

وستوظف المنشأة الجديدة مجموعة متنوعة من الحلول والمعدات التكنولوجية الذكية لتساهم في تحقيق رؤية الشركة المتمثلة في أن تصبح ستراتا واحدة من أكبر شركات صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة على المستوى العالمي.

وقال إسماعيل علي عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا" ــ في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات / وام / على هامش فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع ــ اننا ندشن اليوم علامة فارقة في مسيرة ستراتا الحافلة بالإنجاز والمتجهة بقوة نحو المستقبل.

وأضاف أن الشركة نجحت، منذ تأسيسها في العام 2009، في أن تساهم في تحقيق النمو الاجتماعي والاقتصادي بما يتفق مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 ..موضحا ان للشركة العديد من الإنجازات والنجاحات التي تستند إليها في طريقها لبناء "مصنع المستقبل" الذي يوظف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وقال ان المصنع الجديد يتبنى مجموعة من الركائز الأساسية التي تقوم على المبنى الذكي، والعمليات التشغيلية والتصنيع الذكي والكوادر الوطنية المتميزة، مشيرا إلى أن الشركة ستعمل على تجسيد هذه الركائز في مصنعها الجديد والفريد من نوعه.

وأشار نائب الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا" إلى أن الشركة ستعمل على توفير بيئة حاضنة لمصنعها الذكي الجديد تكرس الفلسفة الجديدة التي تتبناها الشركة، موضحا أن هذا التوجه الجديد للشركة يتماشى مع الاحتياجات المتزايدة لقطاع صناعة الطيران العالمي المزدهر، حيث سيوظف مجموعة من التقنيات الذكية والمعدات المرتبطة بشبكة الإنترنت ليتمكن من توظيف تحليل البيانات الضخمة في عملية اتخاذ القرار، مما يساهم في توفير قيمة مضافة كبيرة للشركة.

ولفت إلى أن المصنع الجديد سيوظف حلولا مبتكرة تساهم في تحقيق تغير جذري في طرق الإنتاج التقليدية في قطاع صناعة الطيران، اذا ستتمكن ستراتا، عبر استخدام التقنيات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، من اعتماد عمليات تصنيع فريدة ومبتكرة توفر للشركة القدرة على مراقبة العمليات بشكل فوري، وتدعم عملية صنع القرار باستخدام الحوسبة الإدراكية بما يعزز الفعالية، ويقلص الهدر، ويرفع مستويات الجودة، ويحقق أعلى قيمة مضافة للمساهمين والموظفين والشركاء من شركات صناعة الطيران العالمية.

وقال ان المصنع الجديد سيرفع القدرة الإنتاجية لشركة ستراتا إلى ما يزيد على ضعف انتاجها الحالي، كما سيدفع جهودها الرامية إلى تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 التي تهدف إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة والابتكار، بالإضافة إلى دعم تنافسية القطاع الصناعي الإماراتي على المستوى العالمي ..ويقع المصنع الجديد بالقرب من منشأة ستراتا الحالية في مدينة العين، ومن المقرر أن تبلغ مساحته الإجمالية نحو 60 ألف متر مربع، وسيبدأ تشييد المصنع الجديد في العام 2018 ليبدأ في الإنتاج بحلول العام 2020.

وأضاف إسماعيل عبدالله أن ستراتا ساهمت في تأسيس بيئة صناعية متميزة في مدينة العين تحظى بثقة كاملة من شركائنا من كبريات شركات صناعة الطائرات العالمية. وفيما يخص نسبة التوطين في الشركة أوضح انها وصلت الى 51 في المائة من هذه النسبة أكثر من 86 في المائة من العنصر النسائي المواطن الذي تفخر الشركة به وتقوم على تطويره.

وأشار الى ان المصنع الجديد سيقوم بإنتاج الذيل الأفقي لطائرات إيرباص A320 والذيل العمودي لطائرات بوينج B787، واللذين يعتبران من أكثر أجزاء هياكل الطائرات تعقيدا، وسيتم تصنيع هذه الأجزاء وتجميعها وفحص جودتها وتسليمها لتدخل مباشرة إلى خط التجميع النهائي لكل من طائرات إيرباص A320 وبوينج B787.

وعن حجم عمليات الشركة والعقود التي تمتلكها الشركة للإنتاج أوضح نائب الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا" انها قيمة هذه العقود وصلت 7.5 مليار دولار بما يضمن استمرار انتاج ستراتا حتى عام 2035.