لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 16 Jun 2017 05:05 PM

حجم الخط

- Aa +

الرياض تنقل نصف السعوديين في سعودي أوجيه لمنشآت أخرى

وزارة العمل السعودية: عدد العاملين في سعودي أوجيه المتعثرة يبلغ حالياً نحو 8 آلاف عامل منهم 1200 سعودي حيث يتم العمل على نقل 600 سعودي للعمل في منشآت أخرى

الرياض تنقل نصف السعوديين في سعودي أوجيه لمنشآت أخرى

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قالت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية إن عدد العاملين في شركة سعودي أوجيه -المملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري المقرب من الرياض- يبلغ حالياً نحو 8 آلاف عامل منهم 1200 سعودي حيث يتم العمل على نقل قرابة 600 سعودي للعمل في منشآت أخرى.

 

وقال خالد أبا الخيل المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بحسب وسائل إعلام محلية، إن وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) علي الغفيص وجه "الصندوق" بإيجاد فرص عمل مناسبة للمتبقي من العاملين السعوديين في سعودي أوجيه (وهم نحو 600 مواطن)، فيما يتم حالياً العمل على نقل خدمات 6 آلاف عامل وافد إلى منشآت أخرى بالتعاون مع الشركة المتعثرة.

 

وأوضح "أبا الخيل" أن العمالة الوافدة التي تعمل في سعودي أوجيه استقدمت للعمل وفق عقود مؤقتة، ومن رغب منهم نقل خدماته إلى منشآت أخرى فإن ذلك متاح، ومن رغب منهم في مغادرة المملكة بعد انتهاء فترة عملهم وعلاقتهم التعاقدية مع المنشأة، فقد تم تسهيل إجراءات المغادرة لهم، مع حفظ حقوقهم الكاملة، وذلك بالتنسيق مع سفارات بلدانهم.

 

وأضاف أن الوزارة ومنذ تعثر الشركة عالجت مشكلات أكثر من 16 ألف عامل وافد، وقد غادر منهم 11500 عامل وافد، ونقلت الوزارة لشركات أخرى نحو 3800 عامل وافد، وذلك بعد توثيق جميع الحقوق لهم، وتعيين مكاتب المحاماة للمرافعة والمطالبة بحقوقهم.

 

وكانت محكمة التنفيذ السعودية أصدرت، في مطلع يونيو/حزيران الجاري، إعلانات عن صدور أحكام تنفيذ بالقوة الجبرية وفق نظام التنفيذ على شركة سعودي أوجيه مقابل مستحقات عدد من منسوبيها.

 

وبعد هيمنتها على سوق البناء السعودية لعدة سنوات، بدأت شركة سعودي أوجيه تواجه صعوبات في ظل خفض الإنفاق الحكومي وتأخر سداد مستحقات لتتأخر أجور آلاف العمال في القطاع لأشهر عدة.

 

وكانت مصادر مصرفية قالت في أبريل/نيسان الماضي إن سعودي أوجيه تنتظر نتائج مراجعة بتكليف من الحكومة السعودية لمشروعات لها في المملكة بمليارات الدولارات وهو ما يمكن أن يساهم في تحديد مستقبلها.